مجموعة من المحققين يتفقدون موقع الانفجارين
لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بعضهم في حالة خطيرة، عندما انفجرت سيارتان مفخختان في بلدة بياتغورسك الروسية بالقرب من الحدود مع جمهورية الشيشان. ويشتبه المحققون في ارتباط الانفجارين بالحرب الدائرة في الجمهورية القوقازية.

وذكرت مصادر الشرطة أن شخصين قتلا في مكان الحادث، في حين توفي الآخران متأثرين بجراحهما. وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع المدني والطوارئ الروسية إن الانفجارين وقعا في وقت واحد في سوق وسط البلدة شمال إقليم القوقاز المضطرب، وقد أدى الانفجاران إلى تحطم النوافذ القريبة.

في هذه الأثناء وصل ممثل الرئيس الروسي الخاص في المنطقة فيكتور كزانتسيف للوقوف على ملابسات الانفجارين والإشراف على التحقيقات.

يشار إلى أن منطقة بياتغورسك كانت شهدت سلسلة من الانفجارات في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أسفرت عن مصرع شخصين وجرح عشرين.

كما شهدت منطقة جنوب روسيا عددا من الانفجارات، ربطت قوات الأمن الروسية بعضها بالحرب الدائرة في الشيشان منذ أكثر من عام.

وفي حادث آخر انفجرت عبوة ناسفة بشاحنة في مدينة غودرميز في الشيشان، في هجوم يشتبه في أن مقاتلين شيشان قاموا به، وقد أسفر الانفجار عن مقتل شخص وإصابة العديد من قوات الشرطة الشيشانية الموالية لموسكو.

من ناحية أخرى نشرت جورجيا قوات تابعة للاستخبارات ووزارة الداخلية في منطقة أخميتا وممرات بانكيسي قرب الحدود مع الشيشان، إثر تلقيها تهديدات من مقاتلين شيشان بشن هجمات عقب اعتقال زملاء لهم من قبل الشرطة الجورجية أمس.

ويعيش في المنطقة جالية كبيرة من الشيشانيين، ويقيم فيها عشرة آلاف شخص من الجورجيين المنحدرين من أصل شيشاني، وعدد غير محدد من المقاتلين القادمين من الشيشان، بالإضافة إلى آلاف اللاجئين الذين هربوا من المعارك في الجمهورية القوقازية.

المصدر : وكالات