المحامون  بانتظار ساعة الحسم
يترقب مرشحا الرئاسة الأميركيان الديمقراطي آل غور والجمهوري جورج بوش الابن بقلق وتوتر ثلاثة قرارات قضائية حاسمة من المحكمة العليا في ولاية فلوريدا، وصرح كل منهما عن عزمه على الاستئناف في حال لم يحكم لمصلحته.

وتتعلق قرارات المحكمة الثلاثة بالسماح بفرز يدوي جديد للأصوات، وقراران ببطلان نحو 15 ألف بطاقة انتخابية في مقاطعة سيمينولي، ونحو عشرة آلاف بطاقة انتخابية أخرى في مقاطعة مارتن.

في غضون ذلك يعقد برلمان فلوريدا الذي يسيطر عليه الجمهوريون جلسة استثنائية لاتخاذ قرار يسمح بتعيين الناخبين الكبار الخمسة والعشرين عن الولاية للكلية الانتخابية التي ستختار الرئيس الـ 43 للولايات المتحدة الأميركية في 18 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

ويقول الجمهوريون إن الأمر يتعلق بالتحقق من أن ناخبي فلوريدا لن يحرموا من حقهم في التمثيل داخل الكلية الانتخابية.

وكان مسؤولون جمهوريون قد أعلنوا في وقت سابق أن هذا التعيين لن يكون ضروريا في حال توصلت العملية القضائية الجارية إلى نتيجة قبل الموعد المحدد في 12 ديسمبر كانون الأول.

جورج بوش
بوش يستعد للمرحلة الانتقالية
ويستعد المرشح الجمهوري بوش علنا للمرحلة الانتقالية حيث التقى حاكم تكساس كبار مستشاريه ومنهم مديرة فريقه للاتصالات كارين هوغس والمسؤول عن استراتيجيته السياسية كارل روف في مقره الرسمي في أوستن عاصمة تكساس.

وصرح بوش أنه مستعد للجوء مجددا إلى المحكمة العليا للولايات المتحدة إذا جاءت قرارات محكمة فلوريدا لغير مصلحته.

وقال "نحن مستعدون إذا اقتضى الأمر أن نلجأ مجددا إلى المحكمة العليا الفدرالية. ولكن آمل ألا نحتاج لذلك، نأمل أن نرى نهاية لهذه الانتخابات, وسنرى ما تقرره المحاكم اليوم".

آل غور
فريق غور متفائل
وعلى الرغم من حالة الضغط الشديد الذي يعيشه المرشح الديمقراطي آل غور إلا أن المقربين منه متفائلون. إذ يحتاج المرشح الديمقراطي إلى نصر قضائي واحد قد يضمن له تحقيق طموحاته الرئاسية.

فقد صرح رون كلين أحد اقرب مستشاريه لتلفزيون (سي بي إس) "أعتقد أننا سنربح المعركة وسيعاد فرز الأصوات، وسيفوز غور و ليبرمان في فلوريدا ويصبحان الرئيس ونائب الرئيس في الولايات المتحدة".

وفي حال اتخاذ المحكمة العليا في فلوريدا قرارا لصالح الجمهوريين فإن ذلك لن يدفع غور بالضرورة إلى الاستسلام. وقد ألمح أحد محاميه أن موكله لن يقر بالضرورة بهزيمته في حال خسر أمام المحكمة العليا في فلوريدا وسيستأنف الحكم.

ولم يدل آل غور بأية تصريحات حول كيفية تصرفه في حال كسب المعركة في المحاكم.

يشار إلى أن المرشح الذي سيفوز في فلوريدا سيضمن أن يكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة لأنه سيحصل على الأكثرية في الكلية الانتخابية. وكان قد أعلن فوز بوش في الولاية بفارق 537 صوتا عن منافسه.

المصدر : الفرنسية