ارتفاع الإصابة بمرض الأيدز في أفريقيا
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان القادة الأفارقة إلى شن حرب شاملة على  وباء الأيدز وجعل مكافحة المرض على رأس أولوياتهم.

وقال عنان في مؤتمر عقد في أديس أبابا إن العالم قد تأخر جداً في مواجهة الوباء الذي قتل بالفعل 15 مليون شخص في جنوب الصحراء، وأصاب 25 مليونا آخرين.

وأضاف عنان أنه عدا عن الخسائر الكبيرة في الأرواح فإن الأيدز بات يمثل عائقاً أساسياً في معالجة مسألة الفقر في العالم النامي، ويمكن أن يشكل كذلك تهديداً للاستقرار السياسي. وشدد على أن الوقت لايزال متاحا للقضاء على الوباء ومواجهة انتشاره.

وخاطب عنان مسؤولين من الحكومات الأفريقية ووكالات الأمم المتحدة وجمعيات الإغاثة الخاصة قائلاً "في ضوء الأعباء المتعددة التي نواجهها فإن ردنا يجب أن يكون شاملاً بالحرب على عدة جبهات. نحن بحاجة لتعبئة اجتماعية ضد الأيدز".

وقال إن العالم مستعد لصرف المليارات لمكافحة انتشار الأيدز ولكن الحكومات الأفريقية مطالبة بصرف الأموال حيث يجب أن تكون الحاجة إليها.

ويذكر أن واحدا من كل عشرة بالغين مصاب بالمرض في دول جنوب الصحراء الأفريقية. وتعتبر بوتسوانا الدولة الأكثر إصابة بالمرض في العالم. وارتفع عدد المصابين فيها إلى ثلث السكان البالغين. وقد انتقل المرض إلى حوالي أربعة ملايين من البالغين والأطفال في أفريقيا هذا العام فقط.

وتقدر نسبة الذين قضوا في جنوب الصحراء بسبب المرض بثلاثة أرباع من توفوا  في العالم للسبب ذاته, وأكثر من 70% ممن أصيبوا بالمرض.

وحذر عنان من أن المرض ينتشر بسرعة أيضاً في الهند وأوربا الشرقية وروسيا. وقال إذا لم نتحرك في هذه المناطق فإنهم سيواجهون مصيراً كالذي تواجهه أفريقيا.

المصدر : وكالات