المحكمة العليا في فلوريدا المحطة الأخيرة نحو البيت الأبيض
آخر تحديث: 2000/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/10 هـ

المحكمة العليا في فلوريدا المحطة الأخيرة نحو البيت الأبيض

محامو بوش يتصافحون بعد رفض المحكمة طلب فريق غور
تنظر المحكمة العليا في فلوريدا في الاستئناف المقدم من محامي المرشح الديمقراطي آل غور بعد أن رفضت محكمة مقاطعة ليون الطلب المقدم منه لإعادة فرز الأصوات في بعض مقاطعات الولاية.

ويعتبر هذا الاستئناف الأمل الأخير لغور لكسب السباق إلى البيت الأبيض، بعد سلسلة من المحاولات التي قام بها محاموه لإيقاف تقدم منافسه جورج بوش الابن.

وقال المتحدث باسم المحكمة العليا في فلوريدا كريج ووكرز إن المحكمة لم تتسلم القضية بصورة رسمية، لكنها ستستمع إلى دفاع الجانبين لتقرر ما إذا كان يتحتم عليها النظر فيها.

وتزامن قرار محكمة مقاطعة ليون مع قرار آخر للمحكمة الأميركية العليا، رفضت فيه قرار محكمة فلوريدا العليا تمديد موعد الفرز، وتضمين الأصوات في العد اليدوي في النتائج الرسمية لانتخابات الولاية. وطلبت المحكمة العليا من محكمة فلوريدا تحديد الأسس التي استندت عليها في حكمها. وبذلك فقد عادت القضية مرة أخرى إلى أروقة محكمة فلوريدا العليا التي سيكون حكمها بمثابة إعلان نهاية السباق للبيت الأبيض.

ويكافح محامو غور على جبهة ثانية لإلغاء موعد الـ12 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وهو الموعد المحدد لتسمية ممثلي ولاية فلوريدا في المجمع الانتخابي الذي سيجتمع في الـ18 من هذا الشهر لإعلان الفائز بالانتخابات.

في هذه الأثناء أجل المجلس التشريعي لولاية فلوريدا الذي يهيمن عليه الجمهوريون عقد جلسة خاصة لاختيار أعضاء المجمع الانتخابي، في انتظار ما تسفر عنه الإجراءات القضائية الجارية حاليا.

جورج بوش الابن
وكانت السلطات الرسمية بولاية فلوريدا قد أعلنت فوز بوش الابن بفارق لا يتجاوز 537 صوتا من أصل ستة ملايين ناخب. ومن شأن فوز أي من المرشحين بأصوات الولاية
الـ25 أن يؤمن الأصوات الـ270 اللازمة له في المجمع الانتخابي للفوز بالرئاسة الأميركية.

ورحب بوش بقرار قاضي مقاطعة ليون في ولاية فلوريدا الرافض لطعن الديمقراطيين في نتائج انتخابات الولاية لكنه امتنع عن حث منافسه غور على الإقرار بالهزيمة.

وقالت المتحدثة باسمه كارين هيغس إن بوش مرتاح لقراري محكمة فلوريدا والمحكمة الأميركية العليا. وأضافت المتحدثة أن الشعب الأميركي "سيكون مستريحا للقرار الذي يؤكد أن الحاكم بوش فاز بأصوات المجمع الانتخابي لولاية فلوريدا".

ويواصل بوش استعداداته التي بدأها منذ الإعلان غير الرسمي عن فوزه لتولي منصب الرئيس، من خلال المشاورات واللقاءات مع فريقه الوزاري المحتمل.

غور: خيبة أمل

آل غور
وكان معسكر غور قد أصيب بخيبة أمل كبيرة من الخسارة القضائية التي تعرض لها من المحكمة الأميركية ومحكمة مقاطعة ليون بفلوريدا، مما يؤدي إلى تضاؤل فرصه رغم اعتقاده أن الوقت ما زال مبكرا على الانسحاب من مواجهة الجمهوريين.

وقال مسؤول حملة غور في متابعة عمليات الفرز وزير الخارجية السابق وارن كريستوفر إن من السابق لأوانه أن يتخلى غور عن سباق الرئاسة. ويشير كريستوفر إلى القضايا التي ما زالت تنظر فيها المحاكم ومن شأنها أن تقلب النتيجة الحالية في فلوريدا.

لكن أحد محامي غور أشار إلى أن محكمة فلوريدا العليا ستكون آخر المطاف في الجدل القانوني الدائر حاليا مع الجمهوريين. وأضاف المحامي ديفد بويس أنهم "فازوا وخسرنا نحن، وسنستأنف الحكم في القضية التي ستحسمها محكمة فلوريدا العليا، وأعتقد أن ذلك سيكون نهاية الأمر".

وكان غور قد قال إنه سيحترم قرارات المحكمة الفدرالية العليا، كما سيحترم الحكم الصادر عن محكمة فلوريدا.

وأشار إلى أنه "إذا كان الشخص الذي يقف أمام الكونغرس لأداء اليمين الدستورية بعد الانتهاء من هذه الإجراءات هو جورج بوش فإنه سيكون رئيسي ورئيس الولايات المتحدة". وقال "سأبذل قصارى جهدي في أن أقول للناس الذين أيدوني دعونا لا نتحدث عن سرقة الانتخابات". 

المصدر : رويترز