ضحايا العنف المتواصل في بوروندي
أفادت مصادر عسكرية في بوروندي أن خمسة عشر شخصا على الأقل لقوا مصرعهم، وجرح عشرة آخرون، في كمين نصبه مسلحون على إحدى الطرقات الرئيسية المؤدية إلى العاصمة بوجمبورا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر محلية أن المسلحين اعترضوا سيارتين إحداهما حافلة للنقل المشترك، قرب حاجز أقاموه على بعد نحو ثلاثين كيلومترا شمال شرق بوجمبورا العاصمة, وأطلاقوا النار باتجاه الركاب من أسلحة رشاشة.

ويشتبه بأن متمردين من قبيلة الهوتونفذوا الهجوم. وكان هؤلاء شنوا هجوما مماثلا في 15 ديسمبر/كانون الأول الحالي في نفس المنطقة، راح ضحيته ثلاثة أشخاص بينهم وزير سابق للداخلية.

كما قتل خمسة عشر شخصا قبل ثلاثة أيام في هجوم آخر لمتمردي الهوتو جنوبي البلاد.

وتشهد بوروندي حربا أهلية منذ سبع سنوات بين حكومة العسكر -التي تسيطر عليها قبيلة التوتسي- والمتمردين الهوتو، عقب اغتيال التوتسي أول رئيس منتخب من قبيلة الهوتو عام 1993. وقد راح ضحية هذه الحرب أكثر من مائتي ألف شخص.

المصدر : الفرنسية