لقي رئيس لجنة السلام بالبرلمان الكولومبي تيغو توربي وخمسة آخرون بينهم والدته مصرعهم إثر إطلاق الرصاص على سيارة كانت تقلهم بالقرب من منطقة تقع تحت سيطرة القوات المسلحة الثورية الكولومبية المناوئة للحكومة. ونسب متحدث باسم الشرطة الهجوم إلى الجماعة المسلحة المعارضة.

وكان توربي يسعى إلى تعزيز الحوار بين الحكومة والجماعة المسلحة، وذلك بالتوازي مع محادثات سلام تجريها الحكومة حاليا مع الجماعة في محاولة لإنهاء أربعة عقود من الصراع بين الجانبين.

يأتي ذلك على الرغم من أن المتحدث باسم الجماعة قال إن المرحلة الأولى من تبادل الأسرى بين القوات المسلحة الثورية والحكومة سوف تجري أوائل الشهر المقبل. وأوضح أن قائد الجماعة التقى رئيس لجنة السلام الحكومية خلال الأسبوع الماضي لبحث تبادل الأسرى المرضى أو الجرحى.

وتوقع المتحدث أن تجري المرحلة الأولى من عملية التبادل والتي تشمل ما يقرب من 20 شخصا من كل جانب بين الثالث إلى الخامس من الشهر المقبل.

وكانت الحكومة الكولومبية قد رفضت في وقت سابق عرضا من القوات المسلحة الثورية بتبادل 450 جنديا مقابل إطلاق سراح 350 من عناصر الجماعة المسلحة.

يذكر أن القوات المسلحة الثورية تعد أكبر الجماعة اليسارية التي تقود حربا ضد الحكومة.

المصدر : رويترز