البابا يلقي قداس الميلاد

احتفل العالم المسيحي أمس بأعياد الميلاد حسب التقويم الغربي وتعددت مظاهر الاحتفال واختلفت من مكان إلى آخر. ففي الفاتيكان ألقى البابا يوحنا بولس الثاني خطبة ذكر البابا فيها مستمعيه بالأهمية الحقيقية لعيد الميلاد. ودعا في قداس الميلاد الذي أقيم في ميدان سانت بيتر إلى التضامن مع من يعانون في هذا العالم وإلى السلام في الشرق الأوسط.
وقال إن الاضطرابات في الأراضي المقدسة تجعله يشعر بقلق عميق بشأن مصير الشرق الأوسط كله. واستنكر البابا ما وصفه بأحداث العنف ضد المسيحيين في إندونيسيا، وأضاف أنه مهتم بشكل خاص بما يتعرض له المسيحيون هناك من معاناة.

وتساقط المطر أثناء القداس، الذي حضره أكثر من 50 ألف شخص، وبث على الهواء لأكثر من 40 دولة في العالم. وقال البابا إنه على الرغم من أن عيد الميلاد هو عيد الحياة فإنه يشعر بقلق بشأن أعمال العنف التي شهدها الشرق الأوسط، منذ زيارته للمنطقة في مارس/آذار الماضي، عندما بدا تحقيق السلام متاحا.

وعبر البابا عن قلقه وأسفه بشأن ما يجري في الأراضي المقدسة، ولا سيما مدينة بيت لحم حيث لا يمكن إقامة شعائر أعياد الميلاد كما هو معتاد بسبب الوضع السياسي المضطرب.

إندونيسيا
وفي إندونيسيا هيمنت حالة من الحزن والخوف، بسبب الانفجارات التي تزامنت مع الاحتفالات بقداس عيد الميلاد الليلة الماضية.

ولكن تلك الانفجارات لم تمنع المسيحيين من حضور الاحتفالات، حيث تدفق المئات على الكاتدرائية الرئيسية في جاكرتا وسط إجراءات أمنية مشددة، وكانت الكاتدرائية أحد أهداف هجمات الأمس.

سريلانكا
وفي سريلانكا استبعد الجيش السريلانكي القيام بأي هجوم على شبه جزيرة جفنة شمالي شرقي البلاد، وذلك احتراما لأعياد الميلاد. ويذكر أن جبهة نمور التاميل أعلنت وقفا لإطلاق النار من طرف واحد بمناسبة أعياد الميلاد لم تلنزم به الحكومة.

بوش مع أسرته

أميركا
وحضر الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش وزوجته لورا قداس عيد الميلاد في كنيسة تاريتاون يونيتد ميثوديست في أوستن بولاية تكساس، ورافقهما ابنتاهما التوأم باربرا وجينا 19عاما. وأعرب بوش في تصريحاته للصحفيين عن أمنياته للشعب الأميركي بعيد ميلاد سعيد. 

المصدر : وكالات