الاشمئزاز لمكافحة التدخين في كندا !
آخر تحديث: 2000/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/29 هـ

الاشمئزاز لمكافحة التدخين في كندا !

بدأت شركات التدخين الكندية تطبيق قانون يفرض على صانعي السجائر وضع صور تظهر للمدخنين مخاطر التدخين وتستهدف إثارة اشمئزازهم، وتحتل مساحة كبيرة تصل إلى منتصف علبة السجائر عوضا عن إشارات التحذير التقليدية.

واختارت وزارة الصحة الكندية 16 تحذيرا لتنبيه الجمهور إلى مخاطر التدخين. وكان من بين تلك التحذيرات الستة عشر تحذير يقول إن "التدخين يسبب سرطان الرئة" مرفق معه صورة تمثل رئتين أصيبتا بأورام سرطانية. وكتب على علب أخرى "السجائر تسبب أمراضا في الفم" وتظهر بجانبها صورة لثة دامية تثير الاشمئزاز.

وقال وزير الصحة الكندي ألان روك إن "الدراسات أظهرت أن هذه التحذيرات ستكون مقنعة ستين مرة أكثر إذا أرفقت بصور عن مخاطر التدخين".

وأضاف الوزير أن 45 ألف كندي يموتون سنويا نتيجة أمراض لها صلة بالتدخين. وقال إن على الكنديين أن يعرفوا أن التدخين له صلة مباشرة بعشرين نوعا من أنواع السرطان وأمراض أخرى.

وقد تم اختيار أربعة مواضيع لهذه الإعلانات تشمل الأمراض والأطفال والإدمان على التدخين والتدخين السلبي وهو استنشاق دخان منبعث من سجائر المحيطين والأطفال. وتم كذلك إرفاق شعارات مثل "أعطونا هواء من فضلكم" و"السيجارة تقطع الأنفاس"، و"دخان السجائر يؤذي الرضع".

وتفرض القوانين الجديدة على صانعي السجائر الكنديين أن تحمل علب السجائر معلومات تفصيلية حول نسب النيكوتين والقطران في السيجارة، وكذلك نسب المواد المضرة الأخرى مثل الفورمالدهيد والبنزين وحامض السيانهيدريك.

وقام ثلاثة من كبار صانعي السجائر وهم إمبريال توباكو وأر. جي. أر. مكدونالد ومجموعة روثمان بنسون أند هيدجز برفع دعوى ضد القيود الحكومية الجديدة طالبوا فيها بتعليق هذه القرارات الجديدة، لكنهم خسروا القضية.

ويتوقع صانعو السجائر والحكومة الكنديون أن تؤدي هذه التعليمات إلى انخفاض استهلاك التدخين بنسبة 3,4% في السنوات العشرة المقبلة, وتشير الإحصاءات إلى أن ملياري علبة سجائر تباع سنويا في كندا.

المصدر : الفرنسية