أثناء فرز الأصوات

أعلن تحالف المعارضة الديمقراطية في صربيا الذي يتزعمه الرئيس فويسلاف كوستانيتشا حصوله على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية. وأنهى بذلك احتكار الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه الرئيس السابق سلوبودان ميلوسيفتش للبرلمان الذي دام عشر سنوات.

وقال متحدث باسم التحالف المكون من 18 حزبا إن المعارضة حصلت على 176 مقعدا في البرلمان الصربي من أصل 250 مقعدا بعد فرز 62,5 في المائة من الأصوات.

وجاء هذا الإعلان بحضور جميع أعضاء المعارضة الديمقراطية في صربيا باستثناء كوستونيتشا. وسيشكل الحكومة الجديدة في صربيا زوران دينيتش وهو أحد زعماء تحالف المعارضة . 

 وكانت توقعات استطلاعات الرأي قد أظهرت فوز الإصلاحيين الذين هزموا الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في الانتخابات الاتحادية التي جرت في سبتمبر/ أيلول وأجبرته ثورة شعبية على ترك السلطة بعد رفضه الاعتراف بالهزيمة.

ويتزعم ميلوسوفيتش الحزب الاشتراكي الذي كان يحكم سابقا جمهورية الصرب وظل البرلمان حكرا للحزب في السنوات العشر الماضية.

وتأتي أهمية هذه الانتخابات في أنها ستقرر شكل الحكومة التي تتولى الشؤون الداخلية لجمهورية صربيا وتحديد التعاون مع جمهورية الجبل الأسود ومعالجة الوضع الراهن مع المسلحين الألبان في جنوب صربيا.

وتعد نتيجة الانتخابات مهمة بالنسبة للرئيس كوستونيتشا الذي يتزعم تحالف الإصلاحيين حيث كانت هيمنة الحزب الاشتراكي على البرلمان السابق تعوق تحركاته.

المصدر : وكالات