مقتل أربعة شمال شرق الهند واستنفار في نيودلهي
آخر تحديث: 2000/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/28 هـ

مقتل أربعة شمال شرق الهند واستنفار في نيودلهي

جندي هندي يستوقف
قالت الشرطة الهندية أن أربعة أشخاص قتلوا في معركة بين قوات الأمن والانفصاليين في ولاية تريبورا شمال شرق الهند، في حين وضعت قوات الأمن في  نيودلهي في حالة استنفار بعد الهجوم على الحصن الأحمر.

وأوضحت الشرطة أن عناصر من الجبهة الوطنية لتحرير تريبورا نصبوا كمينا لفرقة عسكرية احتياطية تقوم بمهمة خاصة فنشبت معركة بين الجانبين أسفرت عن مقتل عنصري أمن. كما قتل قرويان أثناء تبادل لإطلاق النار.

تجدر الإشارة إلى أن الجبهة الوطنية لتحرير تريبورا واحدة من مليشيات عديدة تقاتل من أجل الاستقلال في إقليم شمال شرق الهند بحجة أن المستعمرين من أصل بنغالي استولوا على أراضي السكان الأصليين وطمسوا ثقافتهم القبلية وتراثهم الاجتماعي.

حالة تأهب في العاصمة
استنفار في نيودلهي
على صعيد آخر وضعت السلطات الهندية قوات الأمن في العاصمة نيودلهي في أقصى درجات الاستنفار بعد أن قتل مهاجمون جنديا واثنين من المدنيين في معسكر للجيش في الحصن الأحمر الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر.

وجاء الهجوم المفاجئ غير المسبوق بعد يومين فقط من إعلان رئيس الوزراء الهندي اتال بيهاري فاجايي تمديد هدنة مدتها شهر ضد الانفصاليين في منطقة الهمالايا.
وكان مسلحان فتحا النار على القلعة التاريخية الواقعة على أطراف الأحياء القديمة من نيودلهي في ساعة متأخرة من مساء أمس ثم حطموا الأنوار وفروا وسط الظلام.

وقالت الشرطة إنها تشتبه في أن المهاجمين ينتميان إلى الجماعات التي تنفذ هجمات في جامو وكشمير الولاية الهندية الوحيدة التي تقطنها أغلبية من المسلمين. وقد أعلنت جماعة (لشكر طيبة) التي تتخذ من باكستان مقرا لها وتقاتل من اجل استقلال إقليم كشمير عن الهند المسؤولية عن الهجوم.

وقال ناطق باسم الجماعة إن هذه "أول عملية لنا ضد منشأة عسكرية هندية داخل الهند"، وتعهدت بتنفيذ المزيد من الهجمات حتى تسحب الهند قواتها من الإقليم.وأكد بيان للجماعة "إن لم يوقف الجيش الهندي الفظائع التي يرتكبها في كشمير وان لم ينسحب من هناك .. فإننا سنواصل الهجمات على مباني الجيش الهندي ومعسكراته والمنشآت العسكرية الأخرى".

المصدر : وكالات