أكد مسؤول بالمخابرات الأميركية أن الصين أجرت اختبارا جديدا لأحد صواريخها الباليستية عابرة القارات الأسبوع الماضي في استمرار لجهودها الرامية إلى تطوير قواتها. واعترف المسؤول الأميركي بأن الولايات المتحدة كانت تتوقع ذلك قائلاً "أوضحوا منذ فترة طويلة أنهم سيطورون قوة صواريخهم ذاتية الدفع وهم يفعلون ذلك".

يأتي ذلك بعد قيام صحيفة واشنطن تايمز بالكشف للمرة الأولى عن هذا الاختبار، وذكرت أنه كان ناجحا.

وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية هنري شيلتون الأسبوع الماضي قال إنه يجب على الولايات المتحدة التركيز على منع الصين من أن تصبح خلال القرن الـ21 مثل ما أسماه بالدب السوفيتي في الماضي.

وجاء الاختبار بعد تجربة مماثلة جرت في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني لنفس الصاروخ الذي تطوره الصين منذ أواخر الثمانينات، ويمكن أن يصل مداه إلى ثمانية آلاف كلم. وتزامنت التجربة خلال زيارة الجنرال شيلتون للصين.

المصدر : رويترز