قمة أفريقية ثلاثية لبحث الأوضاع في الكونغو الديمقراطية
آخر تحديث: 2000/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/27 هـ

قمة أفريقية ثلاثية لبحث الأوضاع في الكونغو الديمقراطية

لوران كابيلا
وصل رئيس زمبابوي روبرت موغابي والرئيس الناميبي سام نيوما الى كنشاسا لإجراء محادثات مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية لوران كابيلا، في وقت طالب فيه بعض الجنود الكونغوليين بحق اللجوء السياسي في زامبيا.

وقال متحدث رئاسي إن القمة الثلاثية ستتناول الموضوعات الرئيسية التي كانت ستعرض على قمة ليبرفيل الملغاة.

وكان مقررا عقد قمة فى ليبرفيل عاصمة الغابون الخميس تجمع حكومة كابيلا وجماعات المتمردين والمعارضة في جمهورية الكونغو الديمقراطية, إلا إنها ألغيت بعد أن رفضت الفصائل المتمردة وجماعات المعارضة الرئيسية الحضور.

ويحاول الرئيسان موغابي ونيوما بالإضافة إلى الرئيس الأنغولي إدواردو سانتوس الضغط على كابيلا كي يلتزم باتفاق لوساكا للسلام الذي وقعته أطراف النزاع العام الماضي ولم تلتزم به.

يذكر أن كلا من زيمبابوي وناميبيا وأنغولا تدعم رئيس الكونغو لوران كابيلا في حربه ضد المتمردين والمعارضة في بلاده، بينما تدعم أوغندا ورواندا هذه الجماعات.

ضحايا الحرب في الكونغو
في هذه الأثناء طلب نحو مائتي جندي من جمهورية الكونغو الديمقراطية منحهم حق اللجوء السياسي في زامبيا، بينما طالبت الغالبية المتبقية بالعودة إلى بلادها.

وقال مسؤولون في زامبيا إن طالبي اللجوء السياسي أجبروا على وضع أسلحتهم بعد أن أنهكتهم الحرب مع المتمردين الذين يسعون للإطاحة بحكومة الرئيس لوران كابيلا.

وكان أكثر من ثلاثة آلاف جندي كونغولي قد عبروا الحدود إلى زامبيا هذا الشهر بعد أن طردهم المتمردون من مدينتي بويتو وبيبا الشماليتين الواقعتين على الحدود مع زامبيا.

ويقبع هؤلاء الجنود تحت حماية الجيش الزامبي وتنتظر الحكومة رأي كنشاسا في كيفية عودتهم إلى وطنهم.

وقد صرح بعض الجنود بأنهم أنهكوا من هذه الحرب التي حرمتهم من الاتصال بأهاليهم، وأنحوا باللائمة على الحكومة التي تركتهم في الأدغال سنوات عديدة.

المصدر : وكالات