المتظاهرون أثناء الاعتصام في قبة الألفية
سيطر نحو 50 متظاهرا كرديا على موقع سياحي شهير في لندن وهددوا بإشعال النار في أنفسهم قبل أن يستسلموا للشرطة البريطانية، بعد نحو خمس ساعات من الاعتصام احتجاجا على اقتحام الشرطة التركية عددا من السجون.

ونجحت شرطة مكافحة الشغب في إقناع المتظاهرين الذين يسعون إلى لفت الانتباه لمعاناة السجناء الأكراد في تركيا بمغادرة قبة الألفية المعروفة باسم "عين لندن".

وكان المتظاهرون قد احتلوا الموقع السياحي الواقع على ضفاف نهر التيمز، مما دفع الشرطة لإجلاء مئات السياح من الموقع.

وقالت متحدثة باسم المتظاهرين إن الهدف من المظاهرة هو التأكيد على وقوف الأكراد في بريطانيا مع السجناء السياسيين في تركيا حتى النهاية في وقت يتعرضون فيه للقتل على يد السلطات التركية.

وقد ألقت الشرطة البريطانية القبض على جميع المتظاهرين الذين قد يواجهون تهما بإثارة الفوضى. وذكرت متحدثة باسم الشرطة أن الشائعات عن حمل المتظاهرين مواد سريعة الاشتعال لم تتأكد بعد.

وكانت الشرطة قد ذكرت في وقت سابق أن المتظاهرين هددوا في مكالمات عبر هواتفهم المحمولة بإضرام النار في أنفسهم.

متظاهرون أتراك في بروكسل

وتأتي هذه المظاهرة في سياق سلسلة من الاحتجاجات يقوم بها أكراد في بريطانيا ودول أوروبية أخرى لدعم السجناء الأكراد في السجون التركية.

واحتلت مجموعة كردية كذلك مكتب المفوض الأوروبي في لندن قبل أن يستسلموا للشرطة بعد ذلك بثلاث ساعات، وقالت الشرطة إنها اعتقلت 11 من أعضاء المجموعة.

وكانت قوات الأمن التركية قد اقتحمت يوم الثلاثاء الماضي نحو 20 سجنا في أنحاء متفرقة من البلاد لإنهاء إضراب عن الطعام يقوم به المعتقلون الأكراد واليساريون احتجاجا على خطط لإصلاح السجون، وقتل في عمليات الاقتحام 19 شخصا على الأقل بينهم 17 سجينا واثنان من قوات الأمن.

يذكر أن 79 كرديا احتلوا العام الماضي السفارة اليونانية في لندن بعد ثلاثة أيام من اعتقال الزعيم الكردي عبد الله أوجلان في كينيا ونقله إلى تركيا.

المصدر : رويترز