بوش وغور وجها لوجه

قال مستشارو الرئيس المنتخب جورج بوش إنه سيعلن من تكساس اختيار رئيس حملته الانتخابية، وصديقه القديم دون ايفانز وزيرا للتجارة.

ولم تستبعد مصادر في الحزب الجمهوري أن يقوم بوش بإعلان عدد من الأسماء: مثل السيناتور الجمهوري السابق دان كووتز لمنصب وزير الدفاع، وميل مارتينيز أحد مساعديه في الحملة الانتخابية بولاية فلوريدا لشغل حقيبة الإسكان والتنمية الحضرية، ومسؤولة الزراعة في كاليفورنيا آن فينيمان وزيرة للزراعة، وستيفن غولد سميث العمدة السابق لإنديانا بولس ومستشار بوش للشؤون الداخلية وزيرا للنقل، أو في منصب هام آخر.

 وفي السياق ذاته عقد الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش أمس مباحثات في البيت الأبيض، مع الرئيس بيل كلينتون استمرت ساعتين. لكن لقاءه بمنافسه نائب الرئيس الحالي آل غور لم يدم سوى عشرين دقيقة, وهو أول لقاء بين الرجلين منذ المعركة الانتخابية الشرسة بينهما.

وركزت مباحثات بوش-كلينتون التي كان مقررا لها 90 دقيقة، على السياسة الخارجية الاميركية، خاصة الأوضاع في الشرق الأوسط وكوريا الشمالية.

كلينتون-بوش: لقاء النصائح
ويأتي اللقاء الذي استمع فيه بوش لنصائح سلفه فيما يخص اختيار فريقه المساعد، في إطار تقليد قديم في واشنطن، يهدف إلى تمهيد الطريق أمام انتقال السلطة للرئيس المنتخب في العشرين من يناير/كانون الثاني.

وتناول الحديث بين الرجلين ملف الاقتصاد الأميركي، وقال كلينتون للرئيس المنتخب إن الاقتصاد الأميركي وفقا لخبراء عديدين ينمو بنسبة 2,5% وربما يحقق نمواً أكبر العام القادم.

ويقول مراقبون إن لقاء بوش-غور كان وديا رغم قصره، وقال متحدث باسم بوش إن الرئيس المنتخب يقدر دعوة غور له للالتقاء به في مقر إقامته، وأنهما ناقشا ضرورة العمل معا من أجل مصلحة أميركا والأميركيين.

وكان الرئيس المنتخب تعهد بالعمل على رأب الصدع الناجم عن المعركة الانتخابية الشرسة، والتي انتهت بقرار من المحكمة الفيدرالية العليا، وهو ما يعتبره بعض الأميركيين تدخلاً غير مقبول في مجريات العملية، حرمت غور من الفوز على المرشح الجمهوري. 

المصدر : رويترز