كلينتون يحذر أوروبا من حرب تجارية
آخر تحديث: 2000/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/24 هـ

كلينتون يحذر أوروبا من حرب تجارية

نموذج لطائرة الأيرباص A3XX

حذر الرئيس الأميركي بيل كلينتون دول الاتحاد الأوروبي من نشوب حرب تجارية بين الاتحاد والولايات المتحدة إذا واصلت الحكومات الأوروبية تمويل مشروع بناء طائرة الأيرباص العملاقة الجديدة الذي تبلغ كلفتها الابتدائية حسب تقديرات المصادر الصناعية حوالي 11 مليار دولار.

وتقوم شركة الأيرباص بتطوير الطائرة الجديدة لتكون منافسا  يحل محل طائرة بوينغ 747 العملاقة.

وأبلغ الرئيس الأميركي قادة الاتحاد الأوروبي إن تسابقهم على تمويل الطائرة الجديدة سيثير خلافات تجارية مع الولايات المتحدة.

وتشكو شركة بوينغ الأميركية كثيرا من حصول منافستها الأوروبية أيرباص على قروض استثنائية بفائدة تقل عن تلك المترتبة على القروض الحكومية, وشددت على أن ذلك ينتهك معاهدة عام 1992 بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واتفاقية منظمة التجارة الدولية الموقعة عام 1994.

كلف التطوير
ومن المتوقع أن تساهم الحكومات الأوربية بثلاثة مليارات دولار من إجمالي تكاليف تطويرالطائرة الجديدة والتي قد تصل إلى حوالي 11 مليار دولار. 

ومن المتوقع أن يعلن في مدينة تولوز الفرنسية عن بدء مشروع تطوير هذه الطائرة. وقد تلقت أيرباص طلبات لشراء خمسين طائرة، وهو العدد الذي قالت إنها تستهدف انتاجه في المرحلة الأولى.

الاتحاد يثق ببوش

جاك شيراك
وفي سياق العلاقات الأوروبية الاميركية أعرب الرئيس الفرنسي الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي عن ثقة دول الاتحاد بإدارة الرئيس المنتخب جورج بوش الجديدة، وتوقع ازدهار العلاقات التجارية بصورة أكبر في ظل تلك الحكومة.

وقال شيراك الذي ترأس الجانب الأوروبي في قمة مشتركة مع الولايات المتحدة إن كلينتون ترك انطباعا عميقا في تاريخ العالم المعاصر, وأضاف "لا أعتقد أن بناء أوروبا كان سيصبح على ما هو عليه بدونه".

وقال شيراك بعد لقائه بوش الاثنين أن العلاقات ستبنى على أسس "الثقة والتعاون والصداقة"، وذلك على الرغم من تلميحات أطلقها بوش في حملته الانتخابية، أكد فيها أنه يفضل وجود علاقات أقل تشابكا بين الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي.

ودافع شيراك عن قرار انشاء قوة انتشار سريع أوروبية, وقال إنها "ستقوي حلف الناتو وستبقي على الاستقرار الدولي".

وناقش المسؤولون في القمة الأوروبية الأميركية الخامسة عشرة الأمور التجارية وسبل الحد من انتشار الإيدز ومواجهة الاحتباس الحراري بعد فشل مؤتمر لاهاي.

المصدر : وكالات