جنود سريلانكيون في خط المواجهة
لقي 38 شخصا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في معارك بين مقاتلي نمور التاميل والقوات الحكومية السريلانكية. وتمكنت القوات الحكومية من السيطرة على طريق هام يربط بين جفنا وتشافاكاشيري ثاني أكبر مدن شبه الجزيرة.

وشنت القوات السريلانكية هجوما في شبه جزيرة جفنا معقل قوات نمور التاميل استخدمت فيه الطائرات والمدفعية. وقالت وزارة الدفاع السريلانكية إن عدد قتلى القوات الحكومية بلغ 12 قتيلا بينما بلغ عدد قتلى المتمردين 26 قتيلا. ولم يصدر أي رد فعل من جبهة تحرير نمور التاميل حول الهجوم.

ويأتي هذا القتال بينما أعلنت الحكومة ومقاتلو التاميل عن الرغبة في إجراء محادثات سلام غير مشروطة للبحث عن مخرج سلمي للنزاع الدموي الذي مضى عليه نحو عشرين عاما.

وهذا هو ثاني هجوم تشنه القوات الحكومية السريلانكية هذا الشهر بعد عملية قامت بها الأسبوع الماضي في محاولة لبسط سيطرتها على شبه الجزيرة أسفرت في حينها عن مقتل أكثر من ثلاثين من مقاتلي التاميل.

ويشن نمور التاميل حربا على حكومة كولومبو منذ العام 1983 من أجل إقامة دولة مستقلة للأقلية التاميلية شمال وشرق سريلانكا. وقد أودت الحرب بحياة أكثر من 61 ألف شخص. ويمثل التاميل المنحدرون من أصول هندية ويعتنقون المسيحية والهندوسية حوالي 12% من سكان سريلانكا ذات الأغلبية البوذية.

المصدر : الفرنسية