أوروبا تؤجل تعديل معاهدة الاتحاد للقمة القادمة
آخر تحديث: 2000/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/15 هـ

أوروبا تؤجل تعديل معاهدة الاتحاد للقمة القادمة

الرئاسة الأوروبية تستريح قليلا من عناء المفاوضات

وافق الزعماء الأوروبيون على عقد قمة أخرى لتعديل معاهدة الاتحاد الأوروبي عام 2004.
وقال الزعماء إنه سيؤخذ رأي البلدان التي ستنضم للاتحاد في العقد القادم حول التغييرات التي ستطرأ على المعاهدة.

وتعد الدعوة لإجراء جولة أخرى من المفاوضات حول المعاهدة انتصارا للمستشار الألماني جيرهارد شرويدر الذي يتعرض لضغوط داخلية تطالبه بعدم الذهاب بعيدا في المساس بالسيادة الوطنية.

وسيكون مؤتمر 2004 الجولة الخامسة من المفاوضات بين حكومات الاتحاد الأوروبي خلال 15 عاما.

وقد أصدر الزعماء المجتمعون في مدينة نيس الفرنسية إعلانا حول مستقبل الاتحاد جاء فيه أن مؤتمر 2004 سوف يحدد توزيعا أكثر دقة للصلاحيات التشريعية بين الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء يكون مطابقا لمبدأ البدل.

وينص هذا المبدأ على أن الاتحاد الأوروبي لا يستطيع أن يتخذ قرارات إلا في المسائل التي لا يمكن تسويتها على المستوى الوطني بغية إتاحة المجال للدول الأعضاء للتمتع بأكبر قدر ممكن من السيادة في إطار الانتماء إلى المجموعة الأوروبية.

وتشدد الدول الأوروبية ذات النظام الفدرالي مثل ألمانيا على ضرورة احترام هذا المبدأ.

ويتعين أيضا على مؤتمر 2004 أن يجري تعديلات جديدة على المعاهدة الأوروبية لتبسيط نصوصها القانونية المعقدة وتسوية وضع ميثاق الحقوق الأساسية التي أعلنها الزعماء الأوروبيون الخميس الماضي.

ولا يتمتع هذا الميثاق بأي أثر قانوني بسبب معارضة بريطانيا جعله جزءا من معاهدة الاتحاد الأوروبي. وتصف بعض البلدان الأوروبية هذا الميثاق بأنه الخطوة الأولى نحو سن دستور أوروبي، وهي فكرة مثيرة للجدل حظيت بالاهتمام في مداولات القمة الأوروبية بشأن الخطوات التالية في التكامل الاقتصادي والسياسي الأوروبي.

ومن ناحية أخرى قال الزعماء الأوروبيون إن الدول الثلاث عشرة المرشحة للانضمام للاتحاد، وهي قبرص ومالطا وهنغاريا وأستونيا وبولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا وبلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا ولتوانيا ولاتفيا وتركيا سيجري التشاور معها في الجولة القادمة من المفاوضات حول إصلاح المعاهدة الأوروبية. كما ستدعى البلدان التي ستكمل محادثات الانضمام للاتحاد للمشاركة في المفاوضات.

المصدر : وكالات