احتشد الآلاف في جايابورا عاصمة إقليم إريان جايا في مظاهرات في الذكرى السنوية لإعلان الاستقلال من جانب واحد عن إندونيسيا. كما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين من الإقليم تجمعوا أمام السفارة الأميركية في جاكرتا.

الشرطة الإندونيسية تفرق متظاهرين أمام السفارة الأميركية

وفي إقليم إريان جايا انتشر العشرات من قوات مكافحة الشغب على الطرق الرئيسية في جايابورا. ولم تسجل أحداث عنف أثناء المظاهرات التي شارك فيها حوالي عشرة آلاف شخص. ونظم مؤيدو الانفصال مظاهرات في مدن أخرى في الإقليم. ويسعى مواطنو الإقليم إلى الاستقلال عن إندونيسيا.

وكان الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد حذر أمس من أن حكومته لن تتسامح إزاء محاولات الانفصال وهدد باتخاذ إجراء صارم.

وتحظر جاكرتا رفع العلم الذي تتبناه الحركة الانفصالية المطالبة باستقلال إقليم إريان جايا الغني بثرواته الطبيعية. ويبعد الإقليم 3700 كيلومتر غربي جاكرتا. وكان الإقليم قد ألحق بإندونيسيا عام 1963 بعد ضغوط مورست على هولندا التي كانت تحتله. وفي عام 1969 وبعد اضطرابات عصفت بالإقليم، أجرت الأمم المتحدة استفتاء بين السكان أيدت فيه غالبيتهم الإنضمام إلى إندونيسيا.

يذكر أن الحكومة الإندونيسية تعهدت بمنح الإقليم المضطرب حكما ذاتيا واسعا في مايو/ أيار العام القادم. وقتل في الإقليم 31 شخصا في أحداث شغب وقعت في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر : رويترز