سباق ثلاثي مبكر على الزعامة في إسرائيل
آخر تحديث: 2000/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/9/6 هـ

سباق ثلاثي مبكر على الزعامة في إسرائيل

باراك وشارون ونتنياهو
بدأ السباق الانتخابي مبكرا في إسرائيل ويتوقع أن تنحصر المنافسة بين رئيس الوزراء الحالي إيهود باراك وكل من رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وغريمه رئيس تكتل الليكود آريل شارون. وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أن شعبية باراك انحسرت لتبلغ أدنى مستوى لها في مواجهة نتنياهو.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن نتنياهو سيحصل على 47% من جملة الأصوات مقابل 25% لباراك إذا أجريت انتخابات الآن. وكان نتنياهو قد تخلى عن زعامة حزب الليكود المعارض عقب هزيمته في الانتخابات التي جرت في مايو/ أيار 1999 أمام باراك.

وأشارت النتائج أن 50% فقط ممن أعطوا أصواتهم لباراك في انتخابات عام 1999 سيفعلون الشيء نفسه في الانتخابات المبكرة التي من المتوقع إجراؤها في الربيع القادم. وشمل الاستطلاع الذي أجراه معهد سميث للأبحاث 501 من يهود إسرائيل.

وأشار استطلاع آخر للرأي شمل 600 شخص أجراه معهد غالوب إلى احتدام متوقع للسباق بين شارون وباراك مع تفوق لشارون بنسبة 37% مقابل 35% لباراك فيما لو مثل شارون حزب الليكود. ويبلغ هامش الخطأ في كل من استطلاعي سميث وغالوب 4,5%. 

من جهة أخرى ورغم انحسار شعبية باراك فإن اللجنة المركزية لحزب العمل الإسرائيلي أبدت دعمها له خلال الاجتماع الذي عقدته إثر قرار البرلمان إجراء انتخابات مبكرة. ودعا قرار اللجنة الذي شابته نقاشات محمومة الحزب إلى رص الصفوف وراء رئيس الوزراء في المعركة السياسية والدبلوماسية التي يخوضها.

وأفادت مصادر في الحزب أن القرار لا يستبعد احتمال حصول ترشيحات أخرى ضد باراك لرئاسة الحزب. وكان عدد من المسؤولين في الحزب ينتمون إلى تيار الحمائم وعلى رأسهم رئيس الوزراء السابق شيمون بيريز قد قاطعوا الاجتماع احتجاجا على دعوة باراك السريعة له.

المصدر : وكالات