بولنت أجاويد
أعرب صندوق النقد الدولي عن استعداده لدراسة طلبات من الحكومة التركية للحصول على قروض جديدة تمساعدها في حل أزمة السيولة النقدية التي تواجهها. ووعد الصندوق بإرسال فريق من الخبراء إلى أنقرة نهاية الأسبوع لتقييم الوضع فيها.

جاء هذا الإعلان إثر الوعود التي أطلقتها الحكومة التركية بإجراء إصلاحات اقتصادية تمهد الطريق أمام حصول تركيا على قرض مالي جديد من صندوق النقد الدولي.

وتحتاج أنقرة إلى هذه المساعدات الدولية وسط مخاوف من أزمة بنكية كبيرة بعد زيادة الطلب على الدولار الأميركي بصورة كبيرة أدت إلى انخفاض احتياط النقد الأجنبي لدى البنك المركزي التركي. وتسبب تدخل الشرطة للتحقيق مع بنوك تعاني من مشاكل مالية في إشاعة مخاوف بين المودعين دفعتهم إلى سحب أموالهم من تلك البنوك وإلى زيادة الإقبال على شراء الدولار.

وقد طلبت الحكومة التركية من الصندوق قرضا قيمته أربعة مليارات دولار لمعالجة أزمة السيولة النقدية.

وقال المدير العام لصندوق النقد الدولي هورست كوهلر إنه استنادا إلى التزام أنقرة بتنفيذ سياسات إصلاحية اقتصادية قوية، سيرفع توصية إلى مجلس الصندوق بتقديم مساعدات مالية إضافية لها.

وقال إن الصندوق سيرسل فريقين من الخبراء إلى تركيا نهاية الأسبوع لجمع المعلومات المطلوبة قبل المصادقة على القرض الجديد. وأضاف أن خبراء الصندوق سيساعدون السلطات التركية في مساعيها لتحقيق الإصلاحات خاصة في مجال البنوك.تركيا تستنجد

المصدر : رويترز