صالح بريشا
اعتقلت الشرطة في ألبانيا الرئيس السابق صالح بريشا لفترة قصيرة، ثم أطلقت سراحه بعد ساعات من تبادل لإطلاق النار وقع بين أنصاره وقوات الشرطة في مدينة تروبوجا معقله الحصين شمال البلاد.

وذكرت مصادر بوزارة الداخلية أنه تم إطلاق سراح بريشا زعيم الحزب الديمقراطي المعارض بعد ساعة ونصف من اعتقاله. وعزت سبب الاعتقال إلى رفض بريشا التعاون مع الشرطة التي كانت تريد تفتيش سيارته ومرافقيه.

وفي مؤتمر صحفي عقده بريشا بعد الإفراج عنه حمل الحكومة مسؤولية ما سماه "مذبحة تروبوجا"، وتدبير حملة "إرهاب ضد الديمقراطيين".

وقد التقى سفراء غربيون ومندوب من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مع رئيس الوزراء إيلر ميتا عقب اعتقال بريشا، للاطلاع على سبب الاعتقال.

وكانت اشتباكات دامية قد اندلعت في تروبوجا أمس بعد أن أحرق متظاهرون مؤيدون لبريشا محكمة المدينة، وهاجموا مركزا للشرطة، في أعقاب دعوة الرئيس السابق إلى توسيع دائرة الاحتجاجات لتشمل أنحاء ألبانيا لإسقاط الحكومة، في إطار سلسلة احتجاجات حزبه على نتائج الانتخابات البلدية.

وأفادت مصادر بوزارة الداخلية أن الاشتباكات أسفرت عن مصرع خمسة أشخاص، من بينهم ضابط شرطة، لكنها عادت وقالت إنها أدت إلى مقتل شخصين.

يشار إلى أن ألبانيا تشهد توترا سياسيا متصاعدا، منذ أن رفض بريشا قبول نتائج انتخابات أكتوبر/تشرين الأول الماضي التي فاز بها الحزب الاشتراكي الحاكم.

المصدر : وكالات