أعلنت قوات حفظ السلام في كوسوفو أنها صادرت أسلحة كانت في طريقها لجماعة تطلق على نفسها جيش تحرير بريشيفيو الألباني، في حين تعهد حلف شمال الأطلسي بالعمل على نزع سلاح المليشيات الألبانية.

وقال المتحدث باسم القوات الدولية (كيفور) إن قواته أوقفت ثلاثة ألبانيين في وادي درينتشا غربي كوسوفو بعد أن ضبطت أسلحة وملابس عسكرية داخل شاحنة.

في غضون ذلك أكد السكرتير العام لحلف الناتو جورج روبرتسون عزم قوات الحلف على كبح ما أسماه بالعنف في المنطقة العازلة بكوسوفو وتطبيق خطة عاجلة لتحقيق ذلك. ويقود الحلف قوات حفظ السلام في كوسوفا منذ بدء عملها العام الماضي.

وتتهم السلطات الصربية جيش تحرير بريشيفيو بتخزين الأسلحة في منطقة عازلة شرقي كوسوفو وشن عملياته العسكرية ضد القوات الصربية في وادي بريشيفيو جنوب صربيا. وتؤكد الجماعة الألبانية المسلحة أنها تحمي الألبان من انتهاكات الصرب.

يذكر أن السلطات الصربية وجهت الأسبوع الماضي اتهاماً إلى جيش تحرير بريشيفيو بشن هجمات على الشرطة الصربية على مدار أربعة أيام في وادي بريشيفيو قتل فيها ثلاثة من الصرب.

المصدر : وكالات