كريتيان وزوجته
حقق رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان وحزبه الليبرالي ثالث فوز في الانتخابات التي جرت في كندا أمس. وبهذا الفوز يكون كريتيان أول زعيم كندي منذ الحرب العالمية الثانية يفوز بأغلبية برلمانية ثلاث مرات متتالية.

وحقق حزبه الليبرالي أغلبية مريحة في البرلمان، وتفيد معلومات أولية أنه حصل على نحو 171 مقعدا من مقاعد مجلس العموم الكندي البالغة 301، بينما حصل حزب التحالف على نحو 67 مقعدا، وخيب الآمال في منافسة الليبراليين، ومع ذلك فإنه سيكون أكبر أحزاب المعارضة في البرلمان، يليه حزب المحافظين، ثم الحزب الديمقراطي الجديد.

وتعهد كريتيان بإكمال ولايته القادمة في الحكم بعد فوزه، مستبعدا بذلك فكرة استقالته التي أشار إليها خلال حملته الانتخابية الأخيرة.

وأضاف كريتيان في خطاب أمام حشد كبير من مؤيديه: "إنني أتعهد بالعمل بجد في كل يوم من أيام ولايتي الجديدة لكسب ثقتكم ومساندتكم".

وكان رئيس الوزراء الكندي قد دعا إلى هذه الانتخابات، قبل انتهاء ولايته البالغة خمس سنوات بنحو عام ونصف، من أجل تعزيز أغلبية حزبه الليبرالي الذي كان يسيطر على 161 مقعدا برلمانيا قبل الانتخابات.

وفي مقاطعة كويبيك الكندية نالت كتلة كويبيكو الانفصالية أغلبية المقاعد للمرة الثانية مستفيدة من انقسام الناخبين بين الأحزاب الفدرالية الكندية.

وكريتيان البالغ من العمر 66 عاما دخل السياسة لأول مرة عام 1963م، وبرز كأحد قادة الحزب الليبرالي قبل أن يفوز برئاسة الوزراء عام 1993م.

المصدر : وكالات