استحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منصباً وزارياً مسؤولاً عن الشيشان في إشارة للإحباط المتزايد نتيجة الفشل في إنهاء الحرب المكلفة وتفاقم أزمة اللاجئين في الجمهورية.

وعين بوتين النائب السابق لرئيس لجنة البناء فلاديمير يليجان وزيراً للتنسيق بين الوكالات العاملة في مجال التطوير الاجتماعي والاقتصادي في الشيشان.

وقال الناطق باسم الكرملن إن تعيين يليجان يعكس فشل محاولات إعادة البناء التي يقوم بها أحمد قادروف الذي عينته موسكو لإدارة الشيشان.

ويواجه قادروف مشاكل عديدة من بينها الفشل في كسب تأييد المقاتلين الشيشان. وقال الناطق باسم الكرملن "إن المسائل الاجتماعية والاقتصادية في الشيشان ظلت بلا حل أو جرى حلها بطريقة سيئة في الأشهر الأخيرة".

وجاءت هذه الخطوة بعد أسبوع من إبلاغ بوتين كبار ضباطه تذمره من طول الحرب وعدم القدرة على إنهائها بعد 14 شهراً من بدايتها.

وتحولت الشيشان إلى أنقاض خصوصاً العاصمة غروزني التي كان يسكن فيها 400 ألف شخص. ومن المتوقع أن يعود 200 ألف شخص من المقاطعات الروسية القريبة من الشيشان. 

ومن ناحية أخرى قال راديو موسكو إن ثلاثة من المهندسين الذين يعملون في قطاع الكهرباء قتلوا في انفجار لغم بالعاصمة غروزني. وكان متحدث روسي قال إن ضابطاً برتبة عقيد كان يشغل منصب قائد منطقة أشخوي العسكرية التي تقع غربي العاصمة غروزني قتل مع ثلاثة جنود آخرين .

المصدر : وكالات