ميلوسوفيتش يعود للساحة السياسية اليوغوسلافية
آخر تحديث: 2000/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/8/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية القطرية: حصر نقل حجاج قطر عبر الخطوط السعودية غير مسبوق وغير منطقي
آخر تحديث: 2000/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/8/26 هـ

ميلوسوفيتش يعود للساحة السياسية اليوغوسلافية

 سلوبودان ميلوسوفتش
عاد الرئيس اليوغسلافي سلوبودان ميلوسوفتش إلى الساحة السياسية مجددا لأول مرة منذ تخليه عن السلطة في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي في محاولة لاستعادة زعامة الحزب الاشتراكي الصربي الذي أسسه وتزعمه طيلة عقد من الزمان.

وقالت مصادر يوغسلافية إن ميلوسوفتش ظهر كأقوى المرشحين للفوز بزعامة الحزب الاشتراكي الذي شهد انقسامات عديدة منذ الأحداث التي مرت بها يوغسلافيا في الأيام الأخيرة من حكمه.

وقد نقل التلفزيون الصربي الكلمة التي وجهها ميلوسوفتش إلى أنصار حزبه ودعاهم فيها إلى وحدة الحزب حتى يستطيع تحقيق نتائج جيدة في الانتخابات التي ستجري في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال ميلوسوفتش إن انسلاخ حلفاء الحزب السابقين سيكون من مصلحته، وأضاف "أن مغادرة الأعضاء الذين يهتمون بجيوبهم والأعضاء المتذبذبين ستكون من مصلحة الحزب".

وأشار الرئيس السابق إلى أن هناك محاولات من الأعداء لتدمير الحزب الاشتراكي الذي يعتبر الضمان الوحيد للدفاع عن مصالح الشعب والمصالح القومية.

وقد اختفى ميلوسوفتش عن الأضواء منذ المناظرة التلفزيونية التي جرت في 6 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي في إطار حملة الانتخابات الرئاسية، وظل تحت حراسة أمنية مشددة طوال الفترة الماضية في إحدى ضواحي العاصمة اليوغسلافية.

واعتبر أحد قيادات الحزب الاشتراكي أن ميلوسوفتش هو المرشح الوحيد للفوز بمنصب رئيس الحزب.

ويعارض عدد من القيادات البارزة في الحزب الاشتراكي عودة ميلوسوفتش لقيادة الحزب بعد أن أبعد إثر تنحيه عن السلطة ويرفضون دعوة الإصلاح التي أطلقها.

وعزا بعض أعضاء اللجنة الرئيسية للحزب في بيان رسمي استقالاتهم إلى الخلاف العميق مع أولئك الذين يقفون ضد انتقال الحزب إلى حزب عصري، وألقوا باللائمة في خسارة الانتخابات على التحالف مع الحزب اليساري الذي تقوده زوجة ميلوسوفتش وعلى الإدارة الضعيفة داخل الحزب.

وأعلن منشقون عن الحزب الاشتراكي يوم الاثنين الماضي تشكيل حزب جديد تحت اسم الحزب الديمقراطي الاشتراكي.

ويتوقع أن تشهد الفترة القادمة احتداما في المواجهات السياسية بين الحزب الاشتراكي القديم والحزب الديمقراطي المنشق عنه.

المصدر : وكالات