شهدت العاصمة الإيرانية طهران مواجهات بين رجال الشرطة ومتظاهرين شباب في أعقاب مراسم دينية أقيمت لإحياء الذكرى السنوية الثانية لاغتيال مسؤول إيراني مع زوجته.

وأدت هذه المواجهات إلى إصابة عدة أشخاص بجروح واعتقال عشرين آخرين.

وقد اندلعت المواجهات خارج مسجد فخر آباد وسط طهران, وامتدت إلى الشوارع المجاورة بعد أن تدخلت الشرطة لتفريق تظاهرة شارك فيها قرابة ثلاثمائة شاب رفعوا شعارات ضد "استبداد النظام الحاكم في إيران".

وندد المتظاهرون "بالدكتاتورية" ورفعوا لافتات تحيي الصحفي المعتقل أكبر غانجي الذي نشر كتابا وعدة مقالات يفضح فيها تورط الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني في عمليات الاغتيال. 

يذكر أن وزارة المخابرات الإيرانية أشارت إلى تورط عملاء في الاغتيالات، لكنها نفت تورط مسؤولين بارزين بها.

المصدر : الفرنسية