حذر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك من أن قدرة الاتحاد الأوروبي على استقبال اللاجئين والمهاجرين غير النظاميين "اقتربت من بلوغ حدودها"، داعيا الأسرة الدولية إلى تحمل مسؤوليتها.

وقال توسك خلال مؤتمر صحفي مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر على هامش انعقاد قمة مجموعة العشرين في الصين، إنّ المشكلة لا تقتصر على اللاجئين القادمين من دول تدور فيها حرب مثل سوريا، بل تشمل نحو سبعين مليون نازح في العالم.

وأضاف أن مجهودا على الصعيد العالمي ككل هو وحده القادر على تحقيق نتائج في هذا المجال، داعيا أعضاء مجموعة العشرين -بمن فيهم الصين- إلى تحمّل مسؤوليتهم.

توقيف مهربين
في غضون ذلك قالت وزارة الدفاع الصربية إن شرطة البلاد أوقفت أربعة مهربين للبشر أثناء محاولتهم تهريب عشرات الأفغان والباكستانيين والسوريين.

وجاء في بيان أن دوريات مشتركة للشرطة والجيش لاحظت وجود مهربين في ساعة متأخرة من ليل الجمعة قرب مدينة نيش (جنوب)؛ كانوا يحاولون تمرير 63 شخصا في سيارات، بينهم 22 تقل أعمارهم عن 18 عاما. 

يشار إلى أن صربيا تقع على "طريق البلقان" الذي يسلكه مئات المهاجرين الآتين من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا في طريقهم إلى غرب أوروبا.

ورغم غلق هذه الطريق رسميا في مارس/آذار الماضي، يواصل المهاجرون عبور المنطقة بأعداد أقل وبمساعدة مهربين غالبا.

ومنذ منتصف يوليو/تموز المقبل حين بدأت بلغراد دوريات مشتركة للشرطة والجيش لتشديد المراقبة على حدودها، أحصت السلطات أكثر من 5600 محاولة عبور بطريقة غير نظامية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية