قالت السلطات الفرنسية إن مهاجرا سودانيا قتل وأصيب آخر بجروح خلال شجار وقع أمس الاثنين مع مهاجرين أفغان في مخيم كاليه الواقع على الساحل الغربي للبلاد قبالة القنال الإنجليزي.

وأوضحت الشرطة أن القتيل والجريح هما من مجموعة من المهاجرين غير النظاميين تقيم في مخيم المهاجرين المعروف "بالغابة" حاولت التسلل إلى إحدى الناقلات التي كانت بصدد عبور القناة.

وأضافت أن الشجار نشب لاحقا بعد عودة المتسللين إلى المخيم الذي يضم نحو سبعة آلاف شخص من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وأشارت الشرطة إلى أن القتيل قضى جراء إصابته بطعنات خلال الشجار ونقل الثاني وهو يعاني من جروح في الرأس إلى المستشفى وحالته مستقرة. وأضافت أن تحقيقا فتح في الحادث.

قتلى العبور
في هذه الأثناء قال مركز تحليل تابع للمنظمة الدولية للهجرة مقره برلين إن 2901 شخص قضوا أو اختفوا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري خلال عبورهم البحر المتوسط وهو ما يمثل زيادة قدرها 37% عن الفترة ذاتها من العام المنصرم.

وقالت بيانات المركز إن غالبية الضحايا (وعددها 2484) قضوا خلال عبورهم ما يعرف بالطريق الأوسط في البحر المتوسط الذي يربط شمال أفريقيا بإيطاليا، مشيرة إلى أن 70 ألفا آخرين نجحوا في عبور الطريق في الأشهر الستة الأولى من عام 2016.

وقال مدير مركز برلين فرانك لازكو إن "أعداد العابرين لم ترتفع كثيرا، لكن احتمالات الموت بقيت مرتفعة وهي في ازدياد".

المصدر : وكالات