دعا نائب مجري بالبرلمان الأوروبي إلى تعليق رؤوس خنازير على السياج الحدودي الذي أقامته بلاده مع صربيا قبل شهور لردع اللاجئين عن محاولة الدخول إليها، وهو ما أثار جدلا مع هيئة حقوقية وعلى موقع تويتر.

واقترح جيورجي شوبفلين -الموظف السابق بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وعضو البرلمان الأوروبي عن حزب تحالف الديمقراطيين الشبان (فيديس) الذي يتزعمه رئيس الوزراء المحافظ فيكتور أوربان- أن يتم استبدال فزاعات جذور الخضار التي وضعت على الحدود مع صربيا لإخافة طالبي اللجوء برؤوس خنازير.

وكان مدير الإعلام الأوروبي بمنظمة هيومن رايتس ووتش أندرو سترولين قد علق على حسابه على تويتر ساخرا من مقال نشر بصحيفة واشنطن بوست يتضمن صورا لخيالات المآتة المصنوعة من جذور الخضار والمنشورة على الحدود المجرية الصربية قائلا "إنها فعالة لأن أحدا لم يجتز السور لأربعة أسابيع". وأضاف في تدوينة لاحقة "اللاجئون يفرون من الحرب والتعذيب إلى المجر. والرؤوس (المصنوعة) من الخضراوات الجذرية لن تردعهم".

ورد شوبفلين على سترولين قائلا "ربما يكون ذلك صحيحا، الصور البشرية حرام، لكنني أرى أن رؤوس الخنازير ستردعهم بشكل أكثر فعالية."

وهاجم سترولين شوبفلين وخرج فيض من التعليقات من متابعي الرجلين. كما واجه شوبفلين الكثير من الانتقادات والازدراء على تعليقاته، في حين لم يدافع عنها سوى قلة من معارضي الهجرة. وشدد لاحقا على أنه لا يعتزم الاعتذار عما بدر منه.

يُشار إلى أن المجر اتخذت تحت قيادة أوربان واحدا من أكثر المواقف تشددا بين دول الاتحاد الأوروبي تجاه التدفق الأخير للمهاجرين واللاجئين على الكتلة الأوروبية، وهي أزمة فجرت شقاقا بين دول الاتحاد.

المصدر : وكالات