لوحت تركيا بتعليق اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن وقف تدفق اللاجئين إليه إذا لم يتم تمرير قانون بشأن السماح للأتراك بالسفر إلى دوله بلا تأشيرة.

وقال وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو في تصريحات تلفزية إن "هذا ليس تهديدا.. إذا لم ينفّذ الاتفاق الأول فلن يُعمَل بالثاني"، موضحا أن امتناع أوروبا عن تمرير إعفاء المواطنين الأتراك من التأشيرة "سيضطرنا لتعليق الاتفاق حول إعادة اللاجئين".

يأتي تصريح أوغلو بعدما نفى نعمان قورتوملوش نائب رئيس الوزراء للصحفيين عقب اجتماع لمجلس الوزراء، أن تكون الحكومة تدرس إلغاء اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن إعادة اللاجئين.

وقال قورتوملوش "ينبغي للاتحاد الأوروبي الآن بدوره أن يفي بمسؤولياته.. أعتقد أنه سيتصرف بما يتماشى مع الاتفاق مثلما فعلت تركيا الكثير من أجله.. إلغاء الاتفاق ليس مطروحا على جدول أعمالنا.. وسنواصل تنفيذ الجزء الخاص بنا كي ينجح الاتفاق".

آلاف الغرقي
في هذا السياق أعلن متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف اليوم الثلاثاء أن أكثر من عشرة آلاف مهاجر قضوا في البحر المتوسط منذ العام 2014 أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.
    
وأوضح أدريان إدواردز أن عدد القتلى بلغ 3500 شخص في العام 2014، و3771 في العام 2015، يضاف إليهم 2814 منذ مطلع العام 2016، منددا بهذا العدد "المروع".

المصدر : وكالات