تعرض ثلاثة مهاجرين غير نظاميين أمس الاثنين لاعتداء على يد مواطن بلغاري، في واقعة قوبلت باحتجاج المنظمات الحقوقية، وبصمت الحكومة.

وأظهر تسجيل فيديو صوره أحد الهواة، وعُرض على قنوات تلفزيون بلغارية ومواقع التواصل الاجتماعي، ثلاثة رجال على الأرض وأيديهم مكبلة، بينما كان شخص يصرخ فيهم قائلا "عودوا إلى تركيا".

وعثرت شرطة الحدود على الأشخاص الثلاثة سالمين في المكان وأيديهم غير مكبلة. وتكررت مثل هذه الحوادث في الأسابيع الأخيرة، واستهدفت مهاجرين وصلوا عبر الحدود مع تركيا، في خطوة أدانها فرع مجموعة "لجنة هلسكني" البلغاري لحقوق الإنسان.

ووصف رئيس اللجنة كراسمير كانيف هذه الأفعال بأنها "من الأكثر وحشية"، مطالبا "النيابة بأن تفتح تحقيقا فورا"، ومحذرا من أن عدم القيام بذلك سيشجع مثل هذه الأفعال.

إلا أن رد فعل السلطات على الحادثة اتسم بالالتباس؛ فقد قال قائد الشرطة أنتونيو أنغيلوف لتلفزيون "بي تي في" الخاص إن "هذا العمل غير قانوني"، وذلك بعد أسبوع من تسليمه شهادات تقدير لمجموعة من عناصر الحماية المدنية لاعتراضهم نحو عشرين لاجئا بالقرب من الحدود مع تركيا.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء بويكو بوريسوف عن شكره للمسؤول عن المجموعة في مكالمة هاتفية، وقال الاثنين "الدولة ملك لنا جميعا ونرحب بأي شخص يريد المساعدة".

مهد للفاشية
إلا أن "لجنة هلسكني" أدانت مكافأة هؤلاء، ووصفتها بأنها "غير مقبولة"، وحذرت من أن بلغاريا يمكن أن تتحول إلى "مهد للفاشية في البلقان".

بلغاريا أقامت سياجا طويلا لصد المهاجرين (رويترز)

ورغم أن بلغاريا لم تتأثر كثيرا بأسوأ أزمة لاجئين تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، فإنها قلقة من إغلاق طريق دول غرب البلقان، لأن ذلك يمكن أن يزيد أعداد من يحاولون عبور أراضيها.

ولمنع دخول المهاجرين أقامت بلغاريا -البلد الأكثر فقرا في أوروبا- سياجا على طول حدودها مع تركيا البالغة 132 كيلومترا، وتجري تدريبات منتظمة للجيش والشرطة على طول الحدود.

وأظهر استطلاع نشر الأسبوع الماضي أن 60% من البلغاريين يرون المهاجرين "تهديدا للأمن القومي"، بينما قال 51% منهم إنهم لا يرغبون في العمل أو العيش بجوار مهاجر.

إنقاذ
على صعيد آخر، أنقذ خفر السواحل الإيطالي أمس الاثنين 1850 لاجئا غير نظامي.

وقال بيان لهذه الهيئة إن السفينة "ديكيوتي" التابعة لخفر السواحل ساعدت قاربين كانا يقلان 740 شخصا، بينما أسعفت البارجة "سيغالا فولغوسي" التابعة للبحرية الإيطالية زورقين مطاطيين كانا يضيقان بـ255 مهاجرا.

كذلك اعترض مركز العمليات لخفر السواحل الإيطالي سفينة تجارية بهدف إنقاذ 117 شخصا، كما أنقذت البارجة "فراكفورت" -التي تشارك في العملية الأوروبية- 738 مهاجرا كانوا على متن ثلاثة زوارق.

وبحسب أرقام لمفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة تعود إلى نهاية مارس/آذار الماضي، وصل نحو 17 ألفا وخمسمئة شخص إلى إيطاليا منذ بداية العام.

المصدر : وكالات