أنقذت الشرطة البريطانية 15 مهاجرا علقوا في شاحنة بعدما أرسل صبي أفغاني رسالة نصية إلى أحد العاملين بجمعية خيرية قال فيها إن الأكسجين بدأ ينفد.

وذكرت جمعية "ساعدوا اللاجئين" ومقرها بريطانيا -في بيان- أن أحمد وهو لاجئ يافع من أفغانستان كان يعيش في مخيم كاليه "اختبأ في شاحنة من فرنسا إلى المملكة المتحدة ليجد نفسه عالقا في قمرة موصدة وبدأ يفقد القدرة على التنفس". 
     
وأرسل أحمد (سبعة أعوام) رسالة نصية عاجلة من هاتفه الجوال إلى ليز كليغ وإنكا سوريل من "مركز النساء والأطفال " غير الرسمي في مخيم كاليه للاجئين. 
     
وبمساعدة جمعية "ساعدوا اللاجئين" قامت كليغ وسوريل بالاتصال بالشرطة البريطانية، وساعدتا في القيام بتحرك سريع "أنقذ في النهاية حياة الصبي و14 لاجئا آخر كانوا مختبئين في مؤخرة الشاحنة معه" وفق الجمعية.     
     
وقالت الجمعية إن إنقاذ الـ15 شخصا "يرجع جزئيا إلى قدرة هذا الطفل في نقل مدى خطورة موقفه". 
     
وأضافت أن هذا يرجع أيضا "إلى حقيقة أن كليغ وسوريل أعطيا الصبي هاتفا جوالا يوجد به رصيد وأرقام الطوارئ، وأبلغاه بأهمية التواصل معهما في حال تعرض لخطر من أي نوع".  

المصدر : الألمانية