أخفق أربعة إيرانيين في اللجوء إلى سواحل بريطانيا بحرا انطلاقا من الأراضي الفرنسية، بالتزامن مع توقيف تركيا 34 مهاجرا أفغانيا أثناء محاولتهم الوصول إلى سواحل اليونان، في إطار مسلسل الهجرة غير النظامية المتوالية فصوله.

ونقلت وكالة الصحافة عن مسؤولين فرنسيين قولهم إن أربعة إيرانيين أُنقذوا بعدما شارف زورق كانوا يستقلونه في رحلة إلى بريطانيا، على الغرق.

وأضاف المصدر أن عملية الإنقاذ تمت بعد أن عاد إيراني خامس كان برفقة مواطنيه إلى شاطئ بلدة سانغاتيه وطلب المساعدة، مضيفا أن قاربا من حرس السواحل الفرنسي ومروحية تابعة للجيش البلجيكي شاركت في عملية الإنقاذ.

وقالت السلطات في ميناء كاليه الفرنسي إن اللاجئ الخامس وصل إلى الشاطئ في حالة يرثى لها، وطلب المساعدة، مؤكدا أنه كان يسعى مع مواطنيه الأربعة للوصول إلى بريطانيا.

وقال برنارد بارون الذي شارك في عملية الإنقاذ إن الإيرانيين الأربعة كانوا على حافة الغرق بعد انقلاب قاربهم الصغير إثر امتلائه بالماء وسط جو عاصف وأمواج عالية.

وقال ضابط في اتحاد الشرطة إن من غير المعتاد أن يحاول أحد اللاجئين الوصول إلى بريطانيا عن طريق البحر، مضيفا أنها المحاولة الثانية وربما الثالثة من نوعها. وزاد أن "عبور هذا الطريق البحري خطر للغاية فالقناة (المانش) وبحر الشمال ليس البحر المتوسط".

يشار إلى أن 3700 شخصا منحدرون من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يقيمون فيما يعرف بمخيم الغابة قرب ميناء كاليه الفرنسي على أمل العبور باتجاه بريطانيا، فيما يعيش نحو 1500 آخرين في مخيم مماثل بميناء دنكرك.

ضبط أفغان
في السياق أعلنت السلطات التركية ضبط 34 مهاجرا أفغانيا بينهم نساء وأطفال كانوا في طريقهم إلى اليونان.

وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" أن شرطة مدينة بورصة غربي تركيا ضبطت الأفغان في حافلة صغيرة وهم في طريقهم إلى مدينة إزمير، تمهيدا للذهاب إلى اليونان بطرق غير قانونية.

وقال مصدر أمني للوكالة إن سائق الحافلة تشاجر مع صاحب سيارة في الطريق ليلة أمس، مما دفع الأخير إلى الاتصال بالشرطة، مشيرا إلى أن السائق هرب  قبل حضور الشرطة، وعند تفتيش الحافلة وجد فيها 34 أفغانيا.

وأوضح المصدر أن المهاجرين أفادوا بأن مهربين أدخلوهم إلى تركيا عبر الأراضي الإيرانية ثم ذهبوا بهم إلى مدينة إسطنبول، ومنها إلى بورصة، وفي نهاية المطاف كانوا في طريقهم إلى إزمير، تمهيدا للتسلل إلى اليونان عبر زوارق مطاطية، مقابل ألفي دولار أميركي عن كل شخص منهم.

وأضاف المصدر الأمني أن بعض المهاجرين ناشدوا الشرطة ألا يتم ترحيلهم إلى بلادهم، قائلين "سنقتل في حال عودتنا إلى أفغانستان".

المصدر : وكالات