أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ اليوم أن مجموعة بحرية تضم ثلاث سفن بقيادة ألمانية ستتوجه اليوم إلى بحر إيجه للمساعدة في مكافحة تهريب البشر.

وقال ستولتنبرغ خلال تقديمه المهمة البحرية الهادفة لمواجهة أزمة المهاجرين ووافق عليها الحلف من حيث المبدأ اليوم الخميس، إن قائد القوات الحليفة في أوروبا الجنرال الأميركي فيليب بريدلوف "يأمر في هذه اللحظة المجموعة البحرية الدائمة بالتوجه إلى بحر إيجه بلا تأخير وبدء نشاطات المراقبة فيه".

وأكد المسؤول الأمني الغربي أن القوة لن تتعرض للاجئين وتعيدهم من حيث أتوا، مضيفا أنها ستعمل على تقاسم المعلومات ومكافحة تهريب البشر بالتعاون مع خفر السواحل في تركيا واليونان ووكالة فرونتكس الأوروبية المكلفة بمراقبة حدود الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن مراقبة الحدود هي الأولى من نوعها بالنسبة للحلف الذي تشكل في بدايات الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي السابق والغرب والذي تم الإبقاء عليه بعد انتهائها للقيام بمهمات ذات طابع عسكري.

يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل زارت تركيا يوم الاثنين الماضي، وأعلنت موافقتها على تقديم طلب للناتو للتدخل بالتزامن مع استمرار فرار آلاف اللاجئين السوريين من القتال الدائر في محافظة حلب السورية. وقال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن وزراء الدفاع في دول الحلف يدعمون هذا الطلب.

المصدر : الفرنسية