ألمحت المفوضية الأوروبية إلى أنها لن تتحرك باتجاه فرض إجراءات عقابية ضد الدول الرافضة لنظام الحصص الإلزامية للمهاجرين، في وقت تواصل فيها بعض دول الاتحاد رفضها الصريح لهذا النظام الذي أقره الاتحاد الأوروبي قبل نحو عام.

وفي إشارة إلى النجاح في تأمين مساكن لأكثر من سبعة آلاف لاجئ موجودين في مخيمات بإيطاليا واليونان، قالت المتحدثة باسم المفوضية ناتاشا برتود أمس الاثنين "ستتاح إمكانية لإعادة إسكان الجميع، وهو ما يهمنا التركيز عليه".

وفي ردها على سؤال عن إمكانية لاتخاذ إجراء قانوني في الدول التي رفضت المساعدة قالت برتود "إذا تحقق الغرض فإن الغاية من إعادة التوطين الواردة في البرنامج تكون قد تحققت"، وأضافت أن المفوضية الأوروبية "ليس لديها حق اتخاذ إجراء" بحق الدول التي ترفض الالتزام.

أتت هذه التصريحات بعد أيام قليلة من رفض النمسا والدنمارك والمجر قبول أي مهاجر وفق نظام الحصص الإلزامية، وذهبت المجر إلى حد تنظيم استفتاء على مشروعية إلزامها بقبول حصة إلزامية من المهاجرين لكن حجم الإقبال على التصويت كان ضعيفا.

على الحدود
في هذه الأثناء، منعت الشرطة الصربية نحو مئة مهاجر غالبيتهم من أفغانستان وباكستان من دخول أراضي كرواتيا عنوة بعد أن وصلوا إلى الحدود بين البلدين بعد مسيرة على الأقدام استمرت يومين.
وقال المهاجرون إنهم لا يريدون العودة إلى مراكز الاستقبال في صربيا وشكوا من أوضاع المعيشة وطالبوا بالسماح لهم بالعبور بحرية إلى غرب أوروبا.

إنقاذ
في السياق ذاته، أعلن خفر السواحل الإيطالي أنهم أنقذوا أمس الإثنين 550 مهاجرا في البحر المتوسط خلال خمس عمليات وانتشلوا خمس جثث.
وشملت تلك العمليات البحرية مهاجرين مكدسين في قوارب مطاطية في المياه بين ليبيا وإيطاليا، وفق ما أوضح خفر السواحل الإيطالي ليلة الثلاثاء.

المصدر : وكالات