تجري المجر غدا الأحد استفتاء شعبيا بشأن نظام الحصص الإلزامية الخاصة بطالبي اللجوء الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الدول الأعضاء الـ27.

ويأتي استفتاء غد في سياق اعتراض حكومة فيكتور أوربان المحافظة على نظام الحصص الإلزامية ومساعيها إلى تعزيز شعبية رئيس الوزراء والمشاعر المعادية للمهاجرين بين المواطنين المجريين.

وقال أوربان في تصريح لموقع إخباري إن الاستفتاء "سيحدد قوة السيف الذي سنشهره في صراعنا مع بيروقراطيي بروكسل". ويرى أوربان أن من شأن فرض نظام الحصص الإلزامية الخاص باللاجئين -وأغلبيتهم مسلمون- على هذه الدولة التي تضم 9.8 ملايين نسمة تقويض تجانس مجتمعها وهويتها الثقافية والدينية المسيحية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر في سبتمبر/أيلول 2015 نقل 160 ألفا من طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى إيطاليا واليونان لإعادة توطينهم في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

ويقضي نظام الحصص الإلزامية بنقل 1294 طالب لجوء إلى المجر و902 إلى سلوفاكيا وهما الدولتان الواقعتان في وسط أوروبا اللتان رفضتا مبدأ الحصص الإلزامية ورفعتا قضية بهذا الشأن أمام المحكمة الأوروبية.

يشار إلى أن السويد وألمانيا تمثلان الدولتين المفضلتين بالنسبة لطالبي اللجوء، في حين لا تمثل المجر سوى محطة عبور يقصدها طالبو اللجوء عند انتقالهم من تركيا عبر اليونان.

وتقول المفوضية الأوروبية إن 5651 طالب لجوء فقط من أصل 160 ألفا تم توطينهم بحلول 27 سبتمبر/أيلول الماضي، حيث استقبلت فرنسا 1952 بزيادة طفيفة عن حصتها، ووطنت هولندا 726 من أصل 5947 تعهدت بتوطينهم، واستقبلت فنلندا 690 طالب لجوء من أصل حصتها البالغة 2078، أما النمسا والمجر وبولندا فرفضت استقبال أي طالب لجوء.

المصدر : أسوشيتد برس