حث مسؤول دولي أمس الأحد أوروبا على عدم النظر إلى اللاجئين بوصفهم "تهديدا أمنيا"، وامتدح المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على قرارها القاضي باستيعاب مئات الآلاف منهم في بلادها.

وامتدح مدير المنظمة الدولية للهجرة وليم لاسي سوينغ -في تصريحات لوكالة أسوشيتد برس- ميركل، قائلا إنها "بصفة عامة تستحق المديح لتفضلها" باستقبال عدد كبير من اللاجئين. وفي إشارة إلى أحداث كولونيا ليلة رأس السنة وباريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال إنه يرى أن "الحادث المزعج في كولونيا يجب ألا يفسد هذا التوجه الإيجابي" تجاه قضية اللجوء.

ومعلوم أن سلسلة من عمليات النشل والتحرشات الجنسية التي شهدتها مدينة كولونيا نسبت بغالبيتها إلى أجانب وحامت الشكوك في ارتكابها على طالبي لجوء، كما غذت هجمات باريس المشاعر المناهضة للمهاجرين في أوروبا.

ومضى سوينغ إلى القول "لا نريد الآن وبسبب ما وقع في باريس وكولونيا، أن نربط فجأة اللاجئين الفارين أصلا من الإرهاب بأي نوع من التهديدات الأمنية".

وقال "يجب علينا أن نجد وسيلة -وأنا أعلم أن ألمانيا تفعل ذلك- كي نقنع شعوبنا بأن الهجرة تمثل تاريخيا قوة إيجابية في حياة الدول". وأردف الدبلوماسي الأميركي قائلا إن بلاده بنيت على "ظهور المهاجرين وبمواهبهم وعقولهم".

المصدر : أسوشيتد برس