قالت حكومة فنلندا إن طالبي اللجوء سيكونون ملزمين بالعمل بلا مقابل و"احترام نهج وثقافة المجتمع" الفنلندي في حال اختاروا الإقامة في هذا البلد الإسكندنافي.

وأوضح وزير العمل الفنلندي جاري لندستروم في تصريحات نقلتها وكالة رويترز أن عمل اللاجئ "لا يجب أن يكون مأجورا بالضرورة.. يمكن أن يتخذ شكل إنجاز شيء ما في الشارع، أو إجراء صيانة في مركز استقبال، كلما طالت فترة خمول الناس أصبحوا أكثر شعورا بالإحباط".

وأشار الوزير إلى أن الحكومة ستعد كتيبا يتضمن معلومات حول الثقافة والمجتمع الفنلنديين يركز على حقوق النساء والأطفال، مضيفا أن على كافة طالبي اللجوء الإقرار بها. وزاد" لن يزعم أحد بعد الآن أنه لا علم له بالأمر".

جاء ذلك في سياق إجراءات كشفت حكومة هلسنكي أمس الثلاثاء عنها بهدف الحد من الهجرة، بينها إعادة تقويم وضع طالب اللجوء مرتين في العام عند الضرورة، وإلغاء تصريح الإقامة عند اللزوم.

وأعلن رئيس الحكومة جوها سيبيلا في تصريحات للصحفيين أن الحكومة أعادت تقييم وضع أفغانستان، وقررت إسقاط الدعم المقدم لطالبي اللجوء الذين يقولون إنهم قد يواجهون خطر التعذيب والموت في حال عودتهم إلى بلادهم.

وأشار إلى أن الإجراءات الجديدة من شأنها "تشديد ممارساتنا وإلغاء عناصر الإغراء الممكنة" لدى طالبي اللجوء الجدد.

واستقبلت هذه الدولة الواقعة في أقصى شمال أوروبا هذا العام 32 ألف طالب لجوء هذا العام مقارنة بـ3600 قدموا خلال العام الماضي هربا من الفقر والحروب.

وأشارت الحكومة الفنلندية إلى أنها ستسرع عملية ترحيل طالب اللجوء الذي لا تنطبق عليه المواصفات، موضحة أن نحو ثلثي الذين تقدموا رفضت طلباتهم.

غرق لاجئين
في السياق، قالت وكالة أنباء الأناضول إن ستة أطفال أفغان غرقوا أمس الثلاثاء بعد انقلاب قارب مطاطي كان يقلهم خلال رحلة لجوء غير نظامي من السواحل التركية المطلة على بحر إيجة إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

وأشارت إلى أن خفر السواحل التركي أنقذ خمسة أشخاص كانوا على متن القارب، واعتبر اثنان آخران في عداد المفقودين.

المصدر : رويترز