انتشلت وحدات من خفر السواحل التركي واليوناني ومن وكالة مراقبة الحدود الأوروبية ( فرونتيكس ) خمس جثث للاجئين غير نظاميين من مياه بحر إيجة بعد غرق قارب يقلهم أثناء محاولتهم الوصول من سواحل تركيا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن خفر السواحل اليوناني قوله إن جثتي رجل وطفل انتشلتا من المياه، في حين أشارت وكالة دوغان التركية إلى انتشال ثلاث جثث تعود اثنتان منهما لطفلين عراقيين في الثانية والسادسة من العمر.

وأشارت تقارير وكالة فرونتكس إلى انتشال نحو ثمانين لاجئا بواسطة قواربها وقوارب أخرى من المياه الباردة، وسط استمرار المروحيات وقوارب خفر السواحل والصيد بمسح المنطقة بحثا عن ناجين.

ولم يعرف عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب الذي أبحر في طقس عاصف، علما بأن 680 شخصا قضوا في بحر إيجة خلال هذا العام أثناء محاولتهم العبور إلى السواحل الأوروبية، حسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة.

تسيبراس طالب أوروبا بالضغط على تركيا لوقف تدفق اللاجئين (وكالة الأنباء الأوروبية)

وقال متحدث باسم الشرطة اليونانية إنه من السابق لأوانه اعتبار باقي الركاب -ويقدر عددهم بمئة- في عداد المفقودين.

مقبرة إيجة
وكان رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس أعرب خلال زيارته لجزيرتين تمثلان نقطة استقطاب للاجئين القادمين من سواحل تركيا إن بلاده لا تقبل "تحول بحر إيجة إلى مقبرة بحرية".

وأشار إلى أن اليونان "تعمل على التغلب على المصاعب والإيفاء بالتزاماتها رغم ظرفها الصعب"، مضيفا أن دول الاتحاد الأوروبي الأخرى تراجعت عن إرسال الفرق والإمدادات التي وعدت بها في إطار التصدي لتدفق اللاجئين، وقال إن على الدول الأوروبية الأخرى احترام التزاماتها.

وطالب تسيبراس الاتحاد الأوروبي كذلك بالضغط على تركيا كي تقطع تدفق اللاجئين عشية قمة أوروبية تبحث على مدى يومين سبل معالجة أكبر موجة لجوء تشهدها القارة منذ الحرب العالمية الثانية.

ميركل تحذر
في السياق ذاته، حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الشركاء الأوروبيين من العودة إلى النعرات القومية في ظل تهديدات الإرهاب وأزمة اللاجئين.

وقالت خلال إعلان بيان حكومتها أمام البرلمان (بوندستاج) اليوم الأربعاء إن "الانعزال ليس خيارا حكيما في القرن الـ21".

وأكدت ميركل أنه لا يمكن التغلب على الإرهاب والتغير المناخي وأزمة اللاجئين وأسباب اللجوء إلا من خلال جهود مشتركة، وشددت على عدم "العودة إلى العمل على أساس قومي في الأوقات الصعبة".

على صعيد آخر، قال ممثل لهيئة مكافحة الجريمة في جلسة لجنة الشؤون الداخلية التابعة للبرلمان الألماني إن الشرطة الألمانية أحصت منذ بداية العام الحالي 850 هجوما على مساكن اللاجئين، منها 763 هجوما جرى تصنيف دوافعها على أنها يمينية.

المصدر : وكالات