قيدت ثلاث دول تقع في غرب البلقان القواعد التي تتيح مرور اللاجئين على أراضيها، وحصرتها بالهاربين من مناطق تشهد حروبا مثل سوريا والعراق وأفغانستان، حسبما أفاد مصدر في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليتا سونجيتش إن السلطات الصربية بدأت -اعتبارا من بعد ظهر الأربعاء- السماح "بدخول لاجئين قادمين فقط من أفغانستان وسوريا والعراق، إلى أراضيها".

وأضافت أن مقدونيا المجاورة تقوم أيضا بفرز المهاجرين، لكن عبر وضع لائحة باللاجئين غير المسموح لهم بالمرور، وهم من المغرب وسريلانكا والسودان وليبيريا والكونغو وباكستان.

ومضت المتحدثة قائلة إن كرواتيا تتيح المرور على حدودها مع صربيا للجنسيات الثلاث (السورية والعراقية والأفغانية) إضافة إلى الفلسطينيين، مشيرة إلى أن صربيا أعادت إلى مقدونيا ليلا نحو مئتي لاجئ، لكن الأخيرة رفضت استقبالهم. وقالت سونجيتش إنهم "عمليا علقوا في المنطقة المحايدة بين البلدين".

وفي اليونان، قالت مصادر الشرطة إن المنطقة الحدودية أغلقت اعتبارا من الثامنة صباحا (6:00 غرينتش) بعد أن تجمع نحو ثلاثمئة شخص معظمهم من الإيرانيين، في مسعى لعبور الحدود. وأشارت إلى أن نحو 2500 آخرين ما زالوا ينتظرون في مخيم قريب أنشئ خصيصا للاجئين الذين يسلكون طريق البلقان في رحلتهم إلى الشمال.

المصدر : وكالات