دعوات حقوقية للسعودية بتسهيل حج القطريين
آخر تحديث: 2017/8/12 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/12 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/20 هـ

دعوات حقوقية للسعودية بتسهيل حج القطريين

المنظمة السويسرية: السعودية استغلت فرصة وجود الشعائر الإسلامية تحت سلطتها وأقحمتها في الخلافات السياسية (أسوشيتد برس)
المنظمة السويسرية: السعودية استغلت فرصة وجود الشعائر الإسلامية تحت سلطتها وأقحمتها في الخلافات السياسية (أسوشيتد برس)
وجهت منظمتان حقوقيتان نداء إلى منظمات وشخصيات دولية للضغط على السلطات السعودية بهدف منح القطريين والمقيمين في قطر حق أداء مناسك الحج بحرية، مع التذكير بأن منعهم التعسفي من هذا الحق يستوجب المساءلة الدولية.

ووجهت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان نداءها إلى كل من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد لدى الأمم المتحدة بجنيف.

وجاء في النداء أن السعودية استغلت فرصة وجود مناطق الشعائر الإسلامية تحت سلطتها الجغرافية وأقحمتها في الخلافات السياسية، حيث منعت سلطاتها بشكل تعسفي غير المقيمين في قطر من حاملي جنسيتها من أداء فريضة الحج، كما حددت للقادمين من قطر الوصول إلى مطارين فقط، وأعلنت أنه لن يتم استقبال أي قطري سوى ممن وضعت أسماؤهم على قوائم الاستقبال، وهي قوائم لم تُعلن كيفية تنسيقها مما يرجح أنها ستجري بشكل تعسفي.

وأضافت المنظمة أن المملكة باتخاذها لهذه الإجراءات التعسفية تمنع الأبرياء الذين لا دخل لهم بالخلافات السياسية من أداء شعائر دينهم، وهو ما يعد انتهاكا للقانون الدولي، ويستوجب المساءلة الدولية، حسب قولها.

ولفتت المنظمة السويسرية إلى أن السعودية عضو في مجلس حقوق الإنسان المسؤول عن حماية جميع حقوق الإنسان في أنحاء العالم، ولذا فإن عليها الالتزام بالمادة الثامنة عشر من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص على أن لكل شخص حقا في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم.

وختمت المنظمة نداءها بدعوة كافة الجهات المعنية إلى اتخاذ الإجراءات والخطوات اللازمة لتمكين المواطنين القطريين من حقهم في ممارسة شعائرهم الدينية كما كفلتها لهم المواثيق الدولية، ومخاطبة السلطات السعودية للتراجع عن تلك الإجراءات التعسفية التي تضعها تحت طائلة القانون الدولي ومنظماته المعنية.

من جهتها، أرسلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا رسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الاتحاد الأوروبي ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

وجاء في هذه الرسائل أنه بالرغم من أن السعودية لم تصدر قرارا بمنع الحج عن المواطنين القطريين، فإنها اتخذت إجراءات لتقييدهم بحيث تجعل من المستحيل عليهم تطبيقها.

وطالبت المنظمة في رسائلها بالضغط على السلطات السعودية لتنفيذ التزاماتها الدولية وفق ما تنص عليه مواثيق حقوق الإنسان، وبما يضمن حرية أداء المشاعر الدينية للأفراد.

المصدر : الجزيرة