منع مسلحون متشددون -يعتقد بانتمائهم لقوات الحزام الأمني- أسرة الناشط أمجد عبد الرحمن من الصلاة عليه في مساجد حي كريتر في عدن، أو دفنه في مقبرتها بحجة آرائه.

وقال شهود عيان ومقربون من الأسرة إن المنع الحازم من المسلحين اضطر عائلة الناشط إلى دفنه بمقبرة تقع خارج المدينة.

وأوضح الشهود أن قوة من الحزام الأمني فرقت عشرات من المعزين توافدوا للعزاء أمام منزل الأسرة.

واغتيل الناشط السياسي والحقوقي  (21 عاما) -الذي يرأس منتدى الناصية الثقافي- على يد مسلحين مجهولين في مقهى للإنترنت بمدينة الشيخ عثمان بعدن.

المصدر : الجزيرة