ولاية يوتا الأميركية تغرد خارج السرب بشأن اللاجئين
آخر تحديث: 2017/4/20 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/4/20 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/24 هـ

ولاية يوتا الأميركية تغرد خارج السرب بشأن اللاجئين

سياسات دونالد ترمب بشأن اللاجئين تواجه مزيدا من النقد وتنأى ولايات بنفسها عنها (رويترز)
سياسات دونالد ترمب بشأن اللاجئين تواجه مزيدا من النقد وتنأى ولايات بنفسها عنها (رويترز)

بينما رفض أكثر من ثلاثين حاكما أميركيا دخول اللاجئين ولاياتهم تناغما مع سياسات الرئيس دونالد ترمب، تواصل ولاية يوتا فتح أبوابها لهم ومساعدتهم في الحصول على تصاريح الإقامة.

ويبدي "المورمون" وهم غالبية سكان الولاية تعاطفا كبيرا مع اللاجئين بسبب الاضطهاد الذي مورس على طائفتهم في الماضي، فتراهم يشعرون بالمسؤولية تجاههم.

وتنشط المنظمات غير الحكومية بالولاية مثل "منظمة المجتمع الدولي للإغاثة" في مساعدة اللاجئين ودمجهم في المجتمع المحلي.

وتستقبل الولاية 12 ألف لاجئ سنويا من مختلف القارات، لكنها واجهت في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا للاجئين من سوريا والعراق رغم قرارات ترمب ضد اللاجئين.

وتقول ناتالي الديري نائبة مدير المنظمة "سنواصل استقبال اللاجئين بولايتنا. يوتا استقبلت حتى الآن ستين ألف لاجئ، وهذا رقم كبير، وقد قررنا مع حاكم الولاية الاستمرار في هذا النهج".

وتفخر جاكي بيسكوبسكي عمدة مدينة سولت ليك سيتي بالثراء الذي يضيفه اللاجئون للولاية. فهم يقدرون بعشرات الآلاف ويتكلمون أكثر من مئة لغة وقدِموا من عشرين بلدا. وتقول "نحتفل بتشكيلتنا العالمية من الناحية الديموغرافية، ومرتاحون لما يحدث هنا.. نبذل ما بوسعنا لتحقيق حلم كل لاجئ".

المصدر : الجزيرة

التعليقات