الإفراج عن رهائن من بعثة أممية بالكونغو
آخر تحديث: 2017/4/19 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/4/19 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/23 هـ

الإفراج عن رهائن من بعثة أممية بالكونغو

مظاهرة سابقة بالكونغو الديمقراطية تطالب بطرد جنود أمميين من إحدى القرى (رويترز)
مظاهرة سابقة بالكونغو الديمقراطية تطالب بطرد جنود أمميين من إحدى القرى (رويترز)

أفرج لاجئون من جنوب السودان بشرق الكونغو الديمقراطية عن 13 من أفراد بعثة المنظمة الدولية لحفظ السلام بعد أن احتجزوهم رهائن.

وقال مدير مكتب الأمم المتحدة بمنطقة جوما دانيال رويز إن هؤلاء اللاجئين غير المسلحين من بين 530 شخصا يقيمون في قاعدة مونيجي خارج جوما منذ أن فروا من جنوب السودان في أغسطس/آب الماضي.

ووفق وكالة رويترز فإن معظم هؤلاء مقاتلون سابقون -موالون لـ رياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان- كانوا قد خاضوا اشتباكات مع قوات الرئيس سلفاكير منذ يوليو/تموز 2016.

وقالت إسميني بالا المتحدثة باسم بعثة حفظ السلام بالأمم المتحدة "المخيم هادئ وتحت السيطرة الكاملة" لبعثة حفظ السلام. وأضافت "تمت إعادة كل الموظفين بسلام إلى بيوتهم. لم ترد أنباء
عن إصابات. والبعثة تحقق في الحادث".

ووفقا لتقديرات أممية فإن حوالي ثلاثة ملايين من مواطني جنوب السودان رحلوا بسبب العنف في بلدهم في أكبر موجة نزوح عبر الحدود في أفريقيا منذ عمليات الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وقال رويز إن المقيمين في المخيم يطالبون منذ أشهر بنقلهم إلى دولة ثالثة لكن لم توافق أي دولة على استقبالهم.

ووافق ثمانية منهم يوم الجمعة على إعادتهم إلى جوبا عاصمة جنوب السودان. ويخشى الآخرون العودة، ويشعرون بإحباط لعيشهم في عزلة بالمخيم الضيق في شرق الكونغو.

وتفجرت عام 2013 حرب أهلية في جنوب السودان المنتج للنفط بعد أن عزل سلفاكير نائبه مشار من منصبه.


وانتهى الصراع باتفاق سلام عام 2015، وأعيد مشار إلى منصبه أوائل العام الماضي لكن التوترات بين الرجلين استمرت وتفجرت مجددا في قتال جديد في يوليو/تموز.

المصدر : وكالات

التعليقات