اتهمت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان الجيش الإسرائيلي بأنه لا يبادر لعلاج المصابين الفلسطينيين الذين يطلق النار عليهم، بل ينتظر مدة 47 دقيقة في المتوسط دون أن يستدعي لهم سيارات الإسعاف، مما يشكل خطرا على حياتهم بسبب استمرار نزيفهم.

وذكر المراسل العسكري لموقع ويللا الإخباري الإسرائيلي موشيه شتاينميتس أن تقرير المنظمة أورد ثماني حالات لمصابين أطلق عليهم جنود إسرائيليون النار وانتظروا وقتا طويلا حتى إسعافهم، وقدمت المنظمة هذه الشكاوى للشرطة الإسرائيلية للتحقيق فيها.

ونقل التقرير عن وحدات الطوارئ الفلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعيق وصولهم إلى أماكن إصابات الجرحى لإسعافهم، وتصر على انتظار وصول سيارات نجمة داود الحمراء الإسرائيلية، رغم أن المسعفين الفلسطينيين في الميدان.

وتركزت الحالات بمدينة القدس، وتحديدا بمخيم قلنديا للاجئين، ومدينتي البيرة وبيت لحم، حيث اشتكى أفراد الهلال الأحمر الفلسطيني من اعتداءات الجنود الإسرائيليين.

ونقل التقرير عن المحامي محمد أبو عريشة المسؤول عن الأراضي المحتلة في المنظمة وصفه للسياسة الإسرائيلية تجاه الطواقم الطبية الفلسطينية بأنها عنيفة وتمييزية وعنصرية، والأخطر أنها تتسبب في أضرار صحية للمصابين.

المصدر : الجزيرة