جددت السلطات المصرية اليوم حبس الزميل محمود حسين، بعد أن كانت قد مددت حبسه أوائل الشهر الماضي 45 يوما.

وقد حصلت الجزيرة على أول صور للزميل محمود حسين منذ اعتقاله في العشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتظهر الصور الزميل خلال العرض على غرفة المشورة وقد فقد الكثير من وزنه، وبدا عليه الإرهاق في ظل ظروف احتجاز قاسية ومهينة داخل زنزانة انفرادية دون سماح بزيارته.

وكانت السلطات المصرية قد جددت حبسه خمس مرات على ذمة التحقيق، ثم شرعت بتلفيق تهم له.

ونددت شبكة الجزيرة الإعلامية -ولا تزال- بحبس الزميل حسين، وفندت الشبكة في بيان سابق الاتهامات الموجهة له، ودانت انتزاع اعترافات وتصريحات منه قسرا وتحت التهديد، كما حمّلت السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن سلامته.

وكانت أسرة الزميل محمود حسين قد حذرت من تدهور حالته الصحية نتيجة الظروف القاسية والمضايقات التي يتعرض لها في سجن طرة بالقاهرة منذ اعتقاله في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي حتى الآن.

وقالت ابنته الزهراء في وقت سابق هذا الشهر إن والدها أصبح يعاني من ضيق في التنفس والاختناق والإجهاد النفسي والبدني، مؤكدة أنه ما زال يخضع لحبس انفرادي تأديبي بالسجن رغم أنه في حبس احتياطي لا يستلزم عقوبة مشددة.

ويقبع الزميل محمود حسين في زنزانة انفرادية في قسم التأديب بسجن طرة للشهر الثالث على التوالي محروما من حقوقه كافة القانونية والإنسانية.

يشار إلى أن السلطات المصرية أوقفت الزميل عدة ساعات عند وصوله إلى مطار القاهرة يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ثم عادت واعتقلته في اليوم التالي.

المصدر : الجزيرة