قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن تحقيق المساواة بين الجنسين مفيد اقتصاديا، ويمكن أن يضيف 12 تريليون دولار للنمو العالمي خلال العقد المقبل.

جاء ذلك في كلمة ألقاها غوتيريش خلال افتتاح أعمال اجتماعات "لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة" في مقر المنظمة الدولية، بمشاركة مسؤولين حكوميين وممثلين عن المجتمع المدني والقطاع الخاص، لبحث أوضاع حقوق النساء والفتيات وسبل تمكينهن.

وأشار إلى أن إتاحة الفرص للمرأة في التعليم ومجالس إدارات الشركات والرتب العسكرية ومحادثات السلام، يعد أمرا حيويا لمعالجة "الظلم التاريخي المستمر الواقع على المرأة حتى اليوم".

وشدد على أن "عالم اليوم يهيمن عليه الذكور، ولذلك يتعين أن يصبح تمكين المرأة أولوية رئيسية بالنسبة لنا. المرأة تمتلك العوامل اللازمة للنجاح، وتمكينها يعني تحطيم الحواجز الهيكلية".

وأكد غوتيريش أن المؤسسات والشركات والحكومات والمنظمات التي تعكس تنوع الأشخاص الذين تمثلهم، تحقق نتائج أفضل بكل المقاييس.

وأشار إلى أن النساء في الدول التي تعالج الفجوة بين الجنسين في مجالات العمل، يمكن أن يولّدن تمويلا يدعم تحقيق النجاح في أجندة التنمية المستدامة 2030، التي اتفق عليها كل قادة العالم في الأمم المتحدة في عام 2015.

واعتبر أن تمكين النساء "أفضل سبل التصدي لتحديات توفير الحماية، الناجمة عن التطرف العنيف وانتهاكات حقوق الإنسان وكراهية الأجانب وغير ذلك من تهديدات".

وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة حكومات بعض الدول (دون تسميتها) التي "تضع قوانين تحد من حرية المرأة، بينما تزيل أخرى تدابير الحماية القانونية من العنف الأسري".

واحتفل العالم في الثامن من مارس/آذار الجاري بـ"اليوم العالمي للمرأة"، وهو التاريخ الذي خصصته الأمم المتحدة للاحتفاء كل عام بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء.

المصدر : وكالات