قال تقرير صدر عن مركز دراسات الكراهية والتطرف في جامعة كاليفورنيا إن عام 2016 شهد ارتفاعا كبيرا في جرائم الكراهية في الولايات المتحدة، وخاصة في المدن الكبرى.

ووفقا للتقرير، تسببت حملات الانتخابات الرئاسية الأميركية في زيادة جرائم الكراهية المرتكبة ضد المسلمين واليهود بشكل كبير.

وأفاد التقرير أن مدينتي نيويورك وشيكاغو شهدتا في 2016 ارتفاعا بنسبة 24% في جرائم الكراهية مقارنة بعام 2015، في حين بلغت نسبة الارتفاع في كامل ولاية نيويورك حوالي 20%، وزادت جرائم الكراهية في مدينة سياتل بولاية واشنطن بنسبة 6%.

وشهدت جرائم الكراهية في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو ارتفاعا نسبته 38% العام الماضي، وفقا للتقرير، وبلغت تلك النسبة في مدينة كولومبوس بالولاية نفسها 10%.

وشهدت مقاطعة مونتغمري بولاية ماريلاند زيادة كبيرة في نسبة جرائم الكراهية العام الماضي، حيث ارتفعت بنسبة 42% عن عام 2015.

وأشار التقرير -الذي اعتمد على إحصاءات من هيئات اتحادية وهيئات تابعة للولايات- إلى أن عدد المجموعات التي ترتكب جرائم كراهية في الولايات المتحدة ارتفع من 582 عام 2015، إلى 917 عام 2016، في حين زاد عدد المجموعات التي ترتكب جرائم كراهية ضد المسلمين خلال الفترة نفسها من 34 إلى 101.

المصدر : وكالة الأناضول