أصيب صحفي صومالي محلي يعمل بقناة "يونيفرسال تي في" التلفزيونية الصومالية ومقرها لندن، في تفجير سيارة مفخخة صباح اليوم في العاصمة مقديشو.

وذكرت إذاعة "شبيلي" أن الصحفي المصاب يدعى عبدي حامد محمد كارزاي، ويعمل مصورا صحفيا ومحرر فيديو بالقناة.

وتعرض كارزاي لإصابات شديدة، بعد أن انفجرت عبوة ناسفة ألصقت بسيارته، في حي هامار-يوين بالعاصمة، بينما كان يغادر منزله متوجها إلى مكتبه.

وتصنف الصومال واحدة من أخطر المناطق في العالم، بالنسبة للصحفيين. واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش أخيرا الحكومة بعدم التحقيق في الهجمات التي يتعرض لها الصحفيون.

وأشارت المنظمة الحقوقية إلى أنه منذ 2014، قتل عشرة صحفيين بالصومال، أربعة منهم في هجمات عن عمد. بينما نجا ستة صحفيين من محاولات اغتيال. وأصيب ثلاثة أثناء قيامهم بعملهم، كما تلقى الكثير منهم تهديدات.

وغالبا ما تُتهَم جماعة الشباب الإسلامية بأنها وراء الهجمات التي يتعرض لها الصحفيون. ولكن الحكومة والإدارات الإقليمية يسعون أيضا إلى "التلاعب بالإعلام لتشكيل الرأي العام وتعزيز سلطتهم" وذلك وفق قول المنظمة.

المصدر : الألمانية