سوريات يطلقن حملة بلندن لدعم المعتقلين بسجون الأسد
آخر تحديث: 2017/10/13 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/13 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/23 هـ

سوريات يطلقن حملة بلندن لدعم المعتقلين بسجون الأسد

نظمت مجموعة من النساء السوريات جولة في العاصمة البريطانية لندن للتعريف بقضية المعتقلين في سجون النظام السوري.

وتقود النساء حملة تحت شعار "عائلات من أجل الحرية"، ترمي إلى التأثير في الرأي العام العالمي والغربي، للضغط باتجاه إطلاق سراح قُرابة مئتي ألف معتقل ومختطف قسري في سوريا.

وتجولت النساء عبر حافلة جابت شوارع لندن، وكانت تتوقف بين محطة وأخرى لتشرح معاناة السوريات وعائلات كثيرة في سوريا من غياب أي نبأ عن أقارب لهم اختفوا منذ بدء الثورة السورية.

وصرحت نيل ديركين عن منظمة العفو الدولية أن المنظمة ظلت منذ سنوات "تطالب بمحاكمة عادلة للمعتقلين لدى النظام السوري أو الجماعات الأخرى"، مبرزة أن هناك نحو "مئتي ألف سوري مختفون وعلينا أن لا ننسى قضيتهم".

وتوقفت الحافلة بالقرب من البرلمان البريطاني الذي ترجو الناشطات السوريات أن يصغي لمطالبهن بالضغط على النظام السوري والأطراف الأخرى، للأفراج الفوري عن المعتقلين ووقف تعذيبهم وسوء معاملتهم، وإصدار شهادات بوفاة من قضوا حتفهم منهم في السجون.

وذكرت كيلي سترام عن مجموعة أصدقاء سوريا في البرلمان البريطاني، أن مجلسي اللوردات والعموم سيجتمعان مع النساء السوريات "ليسمعوا منهن مباشرة، ولبحث ما يمكن القيام به. ورغم أن بريطانيا ملتزمة بالمسار الدبلوماسي، فإننا نريد منها أن تقوم بما هو أقوى لإحداث تغيير".

ووثقت منظمة العفو الدولية ظروف وفاة نحو 18 ألف معتقل خلال خمس سنوات في سجون النظام السوري، وتحدثت عن "روايات مرعبة" عن التعذيب.

وكان تقرير أعدته المنظمة بعنوان "المسلخ البشري"، كشف ما سماها حملة مروعة يقوم بها النظام السوري، قوامها عمليات شنق جماعية وإبادة ممنهجة في سجن صيدنايا (30 كيلومترا شمال العاصمة دمشق) منذ اندلاع الثورة السورية.

ورجحت المنظمة أن يكون عدد القتلى أكثر من ذلك، حيث يوجد حاليا أكثر من مئتي ألف شخص بين معتقل ومفقود في سجون النظام منذ 2011.

المصدر : الجزيرة

التعليقات